الصين تمرر قانونا لجعل الإسلام “متوافقًا مع الاشتراكية”

Turkistantimes , 31.01.2019

يسعى القرار الجديد إلى “توجيه الإسلام”، مع إستمرار القمع ضد المسلمين والرموز الإسلامية

وقد أقرت الصين قانوناً جديداً يسعى إلى إضفاء الطابع الصيني إلى الإسلام في غضون السنوات الخمس القادمة، وهي الخطوة الأخيرة التي اتخذتها بكين لإعادة صياغة كيفية ممارسة الدين.

ذكرت صحيفة جلوبال تايمز الإنجليزية الرئيسية في الصين يوم السبت أنه بعد إجتماع مع ممثلين من ثماني جمعيات إسلامية، اتفق المسؤولون الحكوميون على توجيه الإسلام ليكون متوافقاً مع الإشتراكية وتنفيذ إجراءات لإضفاء الطابع الصيني على الدين.  “

اقرأ المزيد...

استراتيجيات القضاء على الإسلام في الصين ومؤامرات تهدف إلى تغيير مبادئ الأسلام

Turkistantimes , 19.01.2019

المراسل : شعيب عبد الله

يتراوح عدد المسلمين في كل من الصين وشينجيانغ (تركستان الشرقية سابقا) معاًما بين ( 24 مليون نسمة ) وهي الإحصائية الرسمية للحكومة الصينية، وإن كانت إحصائيات أخرى غير رسمية تشير إلى أن عدد المسلمين قد يصل إلى 100 مليون نسمة، ومن المؤكد أن تاريخ الإسلام في الصين يعود إلى (14) قرنا، حيث وصل مبعوث مسلم إلى الصين في سنة 21 هـ، في عهد الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان- رضي الله عنه، ومنذ عهد ماو تسي تونغ (1893-1976) يواجه المسلمون في الصين همجيات عرقية وانفصالية.

أفادت وسائل الإعلام أن الحكومة الصينية روجت حديثا لما وصفه البعض بالإسلام ذي الخصائص الصينية، وهي سياسة كان قد قدمها الرئيس الصيني شي جين بينغ في عام 2015 لجعل الأديان تتماشى مع الثقافة الاشتراكية الصينية، وهي قرارات تأتي ضمن سياسة الرئاسة الصينية إخضاع الأديان لمفهوم بكين الخاص للثقافة الصينية.

وأفادت تقارير إعلامية بأن السلطات الصينية بعد اجتماع المسؤولين الممثلين المسلمين من ثماني مقطعات قامت بالإعلان عن قرار القانون الجديد، وأفادت صحيفة “غلوبال تايمز”بأن الجانبان وافقا على تغيير بعض مبادئ الإسلام وفقا للثقافة الصينية.

اقرأ المزيد...

الأويغور يحتجون أمام البيت الأبيض ضد قمع مسلمي تركستان الشرقية بالصين

Turkistantimes , 23.12.2018

احتج مئات الأويغور من إقليم تركستان الشرقية ذاتي الحكم، غربي الصين، الخميس، أمام البيت الأبيض بواشنطن، على السياسات القمعية للحكومة الصينية.

واجتمع المتظاهرون أمام البيت الأبيض، في احتجاج نظّمته “حركة الصحوة الوطنية لتركستان الشرقية”، ولاقى دعما من العديد من المنظمات الإسلامية بالولايات المتحدة.

وسار المحتجون مسافة 2 كم، بعد تجمعهم أمام البيت الأبيض نحو وزارة الخارجية الأمريكية.

ودعا ممثل حركة الصحوة، صالح هدايار، الولايات المتحدة إلى الاعتراف بالتطهير العرقي الذي تقوم به الصين ضد مسلمي الأويغور.

اقرأ المزيد...

أبراج وأسلاك.. الصين تعامل مواطنيها المسلمين كقطعان بحظائر

Turkistantimes , 28.10.2018

منشور حكومي على مواقع التواصل في أبريل/نيسان 2017 يظهر معتقلين مسلمين بمعسكر “تثقيف سياسي” (مواقع التواصل)
قالت صحيفة تايمز البريطانية إن استخدام الصين معسكرات سرية لتدريب أقلية الإيغور المسلمة وغسل أدمغتهم “أمر شرير، ومن المرجح أن يثير الغضب بين المسلمين في جميع أنحاء العالم”.

وبحسب الصحيفة فإن السلطات الصينية تحتجز مئات الآلاف من مسلمي الإيغور وتحصرهم فيما يسمى مخيمات لإعادة التأهيل، بتعلة “وقف عمليات تجنيد الإرهابيين”.

وذلك المسلك -حسب تايمز- خطوة متهورة من المرجح أن تغذي شعورا بالاستياء على نطاق واسع بالعالم الإسلامي، وهو ما قد يأتي بنتائج عكسية على نظام بكين.

اقرأ المزيد...

رجل قازاقي يقول: إن أباه توفي في “معسكر إعادة التأهيل” في شينجيانغ

Turkistantimes , 28.10.2018

عمر بك علي هو واحد من العديد من المخبرين في كازاخستان الذين أثاروا قضية المعسكرات في شينجيانغ. (صورة الملف)

RFE / RL ، 22 أكتوبر 2018

آلماتي – قال عمر بيك علي، وهو من عرقية القازاق في الصين، أن والده البالغ من العمر 80 عاما توفي في ما يسمى “معسكر إعادة التأهيل” في منطقة شينجيانج (تركستان الشرقية-مترجم) بشمال غرب الصين.

قال بيك علي ل إذاعة آسيا الحرة في 22 أكتوبر أن والده إبراهيم  توفي قبل شهر، لكنه لم يعلم بها إلا في نهاية هذا الأسبوع.

اقرأ المزيد...

السبب مسلم صيني.. حل لغز اختفاء رئيس الشرطة الدولية (إنتربول)

Turkistantimes , 28.10.2018

دولكان عيسى

كشفت الساعات الأخيرة عن مصير رئيس الشرطة الدولية (إنتربول)، “منغ هونغ وي”، الذي سبق للسلطات الفرنسية أن فتحت تحقيقا في لغز اختفائه منذ نحو أسبوع، باعتباره مقيما في مقر “إنتربول” الرئيس بمدينة “ليون” الفرنسية.

وكان “هونغ وي” الصيني الأصل، قد سافر إلى بلاده نهاية سبتمبر/أيلول، لكن أثره اختفى ما دفع زوجته لتقديم بلاغ إلى الشرطة الفرنسية بالواقعة.

وبعد أيام من اختفائه، قالت تقارير صحفية إن “هونغ وي” اعتقل من قبل السلطات الصينية فور وصوله إلى بكين الأسبوع الماضي، وإنه يخضع للتحقيق، في خطوة تبدو أكثر من مستهجنة بحق رجل يتولى أكبر منظمة للشرطة في العالم (تضم في عضويتها أكثر من 190 دولة)، ويرأس جهازا من مهامه إصدار لوائح بالمطلوبين حول العالم.

اقرأ المزيد...

لماذا يشن الحزب الشيوعي الصيني حملات شرسة على المسلمين الإيغور؟

Awsard , 06.08.2018

باسم مكافحة التطرف الإسلامي، يشن الحزب الشيوعي الصيني حملة كبيرة من المضايقات والاعتقالات ضد الأويغور المسلمين في إقليم شينجيانغ لا يزال الاهتمام الدولي بمسألة شينجيانغ، المنطقة المتمتعة بالحكم الذاتي في الركن الشمالي الغربي من الصين، واضطهاد سكانها المحليين من الأويغور المسلمين من قبل الدولة الصينية، قليلا جدا مقارنة باهتمام العالم بقضية التبت مثلا، التي تحظى بتغطية إعلامية واسعة حول العالم. لكن في ذهن الحزب الشيوعي الصيني، فإن أهمية مسألة شينجيانغ، التي يطلق عليها الكثير من الأويغور تركستان الشرقية، تفوق التبت بكثير كأولوية سياسية.

بذريعة مكافحة التطرف الإسلامي، لقد شرع الحزب الشيوعي الحاكم في تنفيذ حملة واسعة من الاعتقالات ضد الأقليات العرقية بالإضافة إلى محاولة محو هويتها. ويظل هدف الحزب الأساسي هو القضاء على جميع بذور المعارضة هناك مرة واحدة وإلى الأبد وتحويل هذه المنطقة الضخمة إلى منصة مستقرة يمكن من خلالها توسيع مبادرة الحزام والطريق للهيمنة على آسيا الوسطى المجاورة.

اقرأ المزيد...

تسع سنوات منذ اضطرابات 5 يوليو في أورومتشي ولا نهاية في الأفق للاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري للأويغور

Turkistantimes , 05.07.2018

مشروع الأويغور لحقوق الإنسان

في أعقاب الاضطرابات في أورومتشي 5 يوليو 2009، قامت قوات الأمن الصينية بمداهمات في أحياء الأويغور في المدينة احتجازًا تعسفيًا للذكور الأويغور. وقد اختفى آلاف من هؤلاء الأفراد قسراً وحتى الآن لا يزال مكان وجودهم مجهولاً.

بعد مرور تسع سنوات على الاضطرابات، تقوم السلطات الصينية بفرض الحبس الجماعي للأويغور في معسكرات الاعتقال مع العديد من أقارب المعتقلين الذين لم يعثروا على مكان أحبائهم. تدعو منظمة مشروع الأويغور لحقوق الإنسان الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى إدانة معسكرات الاعتقال في “المراجعة الدورية الشاملة” للصين في نوفمبر القادم.

اقرأ المزيد...

مراقبة رمضان ومنع الصيام في ظل ظروف قاسية

Turkistantimes , 13.06.2018

خاص بخليج نيوز

إذا تم حشر مجموعة أقلية من الناس على أساس عرقهم أو معتقداتهم الدينية بما يكفي في زاوية من العجز، فسوف يضطرون إما للقتال أو الفرار. إذا فروا فإنهم نجون من التعذيب. وإذا اختاروا اتخاذ موقف والرد عليهم، فإنهم يطلقون على الفور على أنهم مسلحون أو إرهابيون.

هذا هو حال الأقلية الأويغورية في الصين. هناك ما يقدر بعشرة ملايين مسلم في بلد حيث تتمتع البوذية بأوسع تأثير، مع الطاوية والكونفوشية باعتبارها الديانات الرئيسية الأخرى. كثيرون منا محظوظون لأننا نعيش في دول تسمح بدرجة من الحرية الدينية، تمكننا من ممارسة عقيدتنا.

اقرأ المزيد...

الولايات المتحدة ترفض طلب الصين بأن تقطع الأمم المتحدة العلاقات مع المنظمات غير الحكومية المرتبطة بزعيم الأويغور

Turkistantimes , 29.05.2018

رفض مبعوث أميركي بشدة دعوة الصين إلى سحب المركز الاستشاري الخاص مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة (ECOSOC) من المنظمات غير الحكومية تروج لحقوق الأقليات ، على أساس روابطها برئيس مؤتمر الأويغور العالمي المنفي الذي تتهمه بكين ب”الإرهاب”.

في رسالة بتاريخ 17 مايو ، حثت البعثة الدائمة للصين لدى الأمم المتحدة اللجنة المعنية بالمنظمات غير الحكومية في إطار المجلس الاقتصادي والاجتماعي على إزالة المركز الاستشاري لجمعية الشعوب المهددة في ألمانيا (STP) ، بعد أن عينت المجموعة رئيس مؤتمر الأويغور العالمي دولقون عيسى كممثل لها خلال منتدى الأمم المتحدة الدائم المعني بقضايا السكان الأصليين (UNPFII) في أبريل.

اقرأ المزيد...

No widgets assigned. Go to Dashboard > Appearance > Widgets to assign a widget to this area