الصين تضيق على مسلمي تركستان الشرقية داخل بيوتهم.. “الصلاة محظورة داخل الغرف”

Turkistantimes , 12.05.2018

المسلم ــ متابعات

تداول نشطاء معنيون بقضية مسلمي الأيغور صورة تظهر لافتة مكتوبة على أبواب المنازل في تركستان الشرقية تشير إلى حظر الصلاة داخل غرف المنزل.

وأشار النشطاء إلى أنه مكتوب على أبواب المنازل في القرى والأرياف باللغتين الصينية والأويغورية في تركستان الشرقية ما ترجمته “الصلاة محظورة في داخل الغرف”.

اقرأ المزيد...

الباحث الأويغوري البارز محتجز في سجون الصين

Turkistantimes , 01.05.2018

احتجزت السلطات في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) ذاتية الحكم لقومية الأويغور بشمال غرب الصين البروفيسور والشاعر الأيغوري البارز عبد القادر جلال الدين، يعتقد أنها تحتجزه في أحد”معسكرات إعادة التأهيل السياسي”وفقاً لمسؤول محلي.

يوم الاثنين ، أصدر مؤتمر الإيغور العالمي في ميونيخ بيانا يدين اعتقال جلال الدين، مشيرا إلى تقارير أن الشرطة داهمت منزله يوم 29 يناير، وضعت غطاء أسود على رأسه واعتقلته.

اقرأ المزيد...

مظاهرة حاشدة للأويغور أمام مبنى الاتحاد الأوربي

Turkistantimes , 28.04.2018

تظاهر اليوم أمام مبنى الاتحاد الأوربي في العاصمة البلجيكية بروكسيل حوالي5000شخص من مسلمي الأويغور تنديدا لممارسات الصين القمعية والإبادة الجماعية في تركستان الشرقية.

‏طالب المتظاهرون بإطلاق سراح أكثر من مليون مسلم معتقل في معسكرات صينية التي الصين ب”مراكز التأهيل” وهي أسوأ من السجون. وطالبوا كذلك من الاتحاد الأوربي كسر صمته تجاه ما يجري على الأويغور من اضطهاد وممارسات اللاإنسانية الصينية ضد المسلمين.

اقرأ المزيد...

والد اثنين من الأويغور يموت في معسكر

Turkistantimes , 14.04.2018

ضباط الشرطة المناوبون في محيط أحد المراكز التي يُعتقد أنها تُستخدم لإعادة التثقيف في مدينة كورانغا في شينجيانغ ، 2 نوفمبر / تشرين الثاني 2017.

توفي شخص أويغوري يبلغ من العمر 34 عاماً بسبب مضاعفات صحية بعد احتجازه لمدة ستة أشهر تقريباً في”معسكرلإعادة التثقيف”السياسي في محافظة إيلي قازاق ذاتية الحكم في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) بشمال غرب الصين، وفقا لمصادر رسمية.

منذ أبريل / نيسان 2017 ، تم سجن و احتجاز الأويغور بتهمة تبني”وجهات نظر دينية قوية”ووجهات “غير صحيحة سياسياً” في معسكرات إعادة التثقيف في جميع أنحاء شينجيانغ، حيث ظل الأويغور يشكون منذ فترة طويلة من التمييز العرقي والقمع الديني والثقافي تحت الحكم الصيني.

أثناء التحقيق في التقارير التي تفيد بأن امرأة من الأويغور في الستينات من عمرها قد ماتت مؤخراً في أحد المعسكرات في بلدة بايانداي في منطقة غولجا التابعة لمقاطعة إيلي القازاقية، كشف القسم الأويغوري في إذاعة آسيا الحرة بأن شابًا من المنطقة قد وافته المنية أواخر العام الماضي بعد إصابته بالمرض في الحجز.

وقال مسؤول أجاب على الهاتف في مبنى الحكومة رقم 2 في قرية باياندي إنه لم تُتوف أي امرأة من قريتها، لكنه اعترف بأن “أصيب مريض في المخيم ثم مات في المستشفى”.

ثم تم تمرير الهاتف إلى أحد ضباط الأمن في مبنى الحكومة في القرية، الذي قال لـلإذاعة بأن اسم الرجل هوعبد الغفار عبدالجبار، وأنه توفي في ديسمبر من العام الماضي في مستشفى بايانداي الشعبي، بعد احتجازه في “مخيم إعادة التأهيل لمدة خمسة أشهر كحد أقصى. “وكان يبلغ من العمر 34 عامًا وله زوجة مع طفلين”، وكان طباخا في مطعم زلابية في بايانداي.”

وعند سؤاله عن صحة عبدالجبار وعن سبب احتجازه، قال مدير الأمن إنه لا يستطيع تقديم أي تفاصيل، لأنه كان يعمل فقط في منصبه لمدة أربعة أشهر. وقال: “حدث ذلك قبل أن أبدأ”، مضيفًا أن عبد الجبار “أُخِذ لإعادة التثقيف من قرية مختلفة”. وقال الضابط: “إنه من قرية رقم 4”.

شبكة المعسكر

لم تعترف سلطات الحكومة المركزية الصينية علانية بوجود معسكرات إعادة التثقيف في شينجيانغ، ولا يزال عدد السجناء في كل مرفق سرا خاضعا لحراسة مشددة، لكن مسؤولين محليين في أجزاء كثيرة من إقليم شينجيانج اعترفوا في المقابلات الهاتفية مع إذاعة آسيا الحرة بكثرة أعداد الأويغورفي المخيمات وأنهم مكتظون في بعض المرافق.

وقالت مايا وانج من منظمة مراقبة حقوق الانسان (هيومان رايتس ووتش) ومقرها نيويورك لصحيفة الغارديان في يناير كانون الثاني إن تقديرات سكان شينجيانج الذين قضوا بعض الوقت في المخيمات بلغت 800 ألف شخص بينما يقدر نشطاء أويغور في المنفى عدد المعتقلين أكثر من مليون شخص في جميع أنحاء المنطقة منذ أبريل / نيسان 2017، ويقول بعض النشطاء إن كل بيت تقريباً من الأويغور قد تأثر بالحملة.

ووجدت تقارير سابقة أعدتها خدمة أويغور لإذاعة آسيا الحرة  بأن الاعتقالات في شينجيانج ازدادت قبل مؤتمر الحزب الشيوعي التاسع عشر الحساس في بكين في تشرين الأول / أكتوبر، وأن مخيمات “إعادة التأهيل” في المنطقة قد أغرقها المحتجزون، الذين يجبرون على تحمل ظروف قاسية ومرهقة في المرافق.

وفي الشهر الماضي، أبلغت السلطات في مقاطعة يوبورغا التابعة لمحافظة كاشغر لإذاعة آسيا الحرة، بأن صبيًا من الأويغور يبلغ من العمر 17 عامًا يدعى يعقوب جان نامان ، الذي احتُجز بسبب “السفر إلى الخارج” ، قد توفي لأسباب غير معروفة في معسكر “إعادة تأهيل” محلي. وقالت المصادر ان والده اضطر الى دفن جثته تحت اشراف الشرطة.

منذ تعيين رئيس حزب شينجيانغ تشن تشوانجو في منصبه في أغسطس 2016، بدأ إجراءات قمعية غير مسبوقة ضد شعب الأويغور والتطهير الأيديولوجي ضد ما يسمى بالمسؤولين الأويغور “ذوالوجهين” – وهو مصطلح تطبقه الحكومة على الأويغور الذين لا تتناسب أفعالهم التوجهات الشيوعية وتظهر لديهم علامات “عدم الولاء-.

تجري الصين بانتظام حملات “الضرب” في شينجيانغ ، بما في ذلك مداهمات الشرطة على الأسر الأويغورية، والقيود على الممارسات الإسلامية، والقيود على ثقافة ولغة شعب الأويغور، بما في ذلك مقاطع الفيديو والمواد الأخرى.

وفي حين تلقي الصين باللوم على بعض الأويغور في شن هجمات “إرهابية”، يقول خبراء خارج الصين إن بكين قد بالغت في تهديد الأويغور وأن السياسات الداخلية القمعية مسؤولة عن تصاعد أعمال العنف هناك التي خلفت مئات القتلى منذ عام 2009.

تم إعداده من قبل شوهرت هوشور لإذاعة آسيا الحرة

https://www.rfa.org/english/news/uyghur/father-04122018153525.html

اقرأ المزيد...

قادة الكونجرس يحثون الولايات المتحدة على الضغط على الصين بسبب تقارير عن اعتقالات جماعية للأويغور

Turkistantimes , 14.04.2018

بكين – تحتاج الإدارة الأمريكية إلى الضغط على الصين أكثر من أجل احتجاز مئات الآلاف من مسلمي الأويغور المسلمين في “مراكز التعليم السياسي” ، بما في ذلك العشرات من أقارب الصحفيين العاملين في إذاعة آسيا الحرة في واشنطن.

هذه هي الرسالة التي تم نقلها في رسالة من السناتور ماركو روبيو (R-Fla.) والنائب كريستوفر سميث (RN.J.) ، الرئيسان المشاركان للجنة الكونغرس – التنفيذية حول الصين ، إلى السفير الأمريكي في بكين ، تيري برانستاد ، يوم الأربعاء.

اقرأ المزيد...

شينجيانغ تصادر بضائع”عرقية”وترسل السجناء خارج المقاطعة لحل الازدحام

Turkistantimes , 01.04.2018

المحتجزون في “مركز التدريب السياسي” ، حيث يحتجز العديد منهم لعدة أشهر دون أي اتصال بالعالم الخارجي. (الصورة: China Aid)

تستمر حملة القمع ضد الأقليات العرقية، وخاصة الأقليات المسلمة في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) في أقصى غرب الصين. تصادر السلطات وتدمر السلع التي تبدو “عرقية”، وتمتلئ “مراكز التدريب” في السجون ومعسكر الاعتقال في المنطقة إلى درجة أن المحتجزين يتم شحنهم إلى أقاليم أخرى لإفساح المجال لسجناء جدد.

اقرأ المزيد...

باكستانيون قلقون على زوجاتهم اللواتي “فقدن” في الصين

Turkistantimes , 26.03.2018

اف ب/ارشيف / يوهانيس ايسيليطريق الصداقة بين الصين وباكستان في اقليم شينجيانغ بغرب الصين في 27 حزيران/يونيو 2017

يطالب عشرات الباكستانيين الصين بمعلومات عن اماكن وجود زوجاتهم الصينيات المحتجزات على ما يبدو في مراكز لاعادة التأهيل في اوج حملة قمع لمكافحة وصول الخطر الجهادي الى الصين.

وهؤلاء الباكستانيون هم رجال اعمال عملوا لفترة طويلة في اقليم شيجيانغ (شمال غرب)، المنطقة الصينية المحاذية لباكستان والتي يعيش فيها نحو عشرة ملايين من الاويغور المسلمين في غالبيتهم.

اقرأ المزيد...

شاب أويغور يغيب عن الاحتفال في مخيم إعادة التأهيل السياسي

Turkistantimes , 22.03.2018

أفادت السلطات المحلية أن صبيًا أويغوريا تم اعتقاله بسبب السفر إلى الخارج توفي لأسباب مجهولة في”معسكر إعادة التثقيف”السياسي في مقاطعة كاشغر، في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) بشمال غرب الصين.

قام ضباط الشرطة بتسليم جثمان يعقوب جان نعمان البالغ من العمر 17 عاماً إلى عائلته في بلدة يكشنبازار ، في محافظة يوبورغا التابعة لمدينة كاشغر بعد وفاته الأسبوع الماضي ، حسبما أفاد مصدر إخباري لإذاعة آسيا الحرة.

اقرأ المزيد...

اللغة الأويغورية والحقوق الثقافية في تركستان الشرقية

Turkistantimes , 09.03.2018

مؤتمر الأويغور العالمي ، 13 مارس 2018

بالنظر إلى الوضع المؤسف فيما يتعلق بحقوق اللغة الأويغورية والحظر الذي فرض مؤخراً على استخدامها في التعليم في محافظة خوتان جنوب تركستان الشرقية في عام 2017، يعقد مؤتمر الأويغور العالمي تحت رعاية لجنة الأويغور النرويجية ومؤسسة رافتو لحقوق الإنسان، وبدعم من National Endowment for Democracy ستعقد مؤتمرا في مركز نوبل للسلام في أوسلو، النرويج ، في 16 مارس من الساعة 10:00 حتي 13:00.

اقرأ المزيد...

بالصور.. احتجاجات بـ14 دولة ضد انتهاكات الصين بحق المرأة التركستانية

Turkistantimes , 09.03.2018

الكاتب: محمد سرحان

نظمت مئات من النساء التركستانيات مظاهرات واسعة حول العالم، اليوم الخميس، احتجاجا على ما تتعرض له المرأة التركستانية داخل “تركستان الشرقية” التي تحتلها الصين وتسميها إقليم “شينجيانج”.

جاءت هذه الفعاليات ضمن مبادرة تحت عنوان “صوت واحد وخطوة واحدة”، جابت 14 دولة حول العالم من بينها الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وتركيا وألمانيا وهولندا وبلجيكا وفرنسا واليابان والنرويج والسويد وفنلندا وسويسرا، رفضا للانتهاكات الصينية المستمرة بحق المرأة التركستانية.

اقرأ المزيد...