الإيغور الذين تقل أعمارهم عن 65 عاماً ممنوعون من الصلوات اليومية!

المصدر: Akhbaralaan

أخبار الآن | الصين – rfa

منعت السلطات الصينية في إقليم شيجنيانغ، أفراد أقلية الإيغور المسلمة الذين تقل أعمارهم عن 65 عاماً، من تأدية الصلوات اليومية.

وتزيدُ هذه الخطوة من القيود المفروضة على الممارسات الدينية لأبناء أقلية الإيغور، والتي كانت شهدت بالفعل تضييقاً كبيراً خصوصاً خلال شهر رمضان، كما تمّ حظر التعليم الديني للأطفال الإيغور الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً.

وجرى الإبلاغ عن حظر الصلوات اليومية في 3 مناطق منفصلة بإقليم شينجيانغ، وتتم متابعته من قبل ضباط الشرطة المحلية.

ومع هذا، فقد تمّ إعلام الكثير من الأسر أن الرجال الأكبر سناً فقط يمكنهم الذهاب إلى المساجد للصلاة. وقال أحد ضباط الشرطة أنّه “يتم الطلب من عائلات الإيغور عدم المشاركة في أي أنشطة دينية”.

اقرأ المزيد...

بدء أعمال الملتقى الأخوي السنوي لأبناء تركستان الشرقية

المصدر: تركستان تايمز

بدأالملتقى الأخوي العالمي الثاني عشر لأبناء تركستان الشرقية ومجلس الشورى الثالث (26 – 28 سبتمبر2020) في العاصمة التركية أنقرة.

تضمنت أعمال الملتقى بخطابات المشاركين ومحاضرات واجتماعات ومجالس استشارية. وقد شارك في الملتقى رؤساء وممثلو الجمعيات الأويغورية وأكاديميون وأساتذة وعلماء ونشطاء بارزون في قضية تركستان الشرقية.

وبسبب الوضع الحالي لجائحة كورونا، فقد تم أخذ التدابير الوقائية أثناء الفعاليات، وتم تقليل أعداد المشاركين قدر الإمكان، حيث اقتصرت المشاركة على الأويغور المتواجدين في تركيا. بينما اشترك بعض الأساتذة المتواجدين في الدول الأخرى عن بعد.
الهدف من الملتقى هو تقوية أواصر الوحدة والأخوة بين أبناء تركستان الشرقية في جميع أنحاء العالم ومناقشة المسائل والمشاكل المتعلقة بقضية تركستان الشرقية.
أبرز المواضيع التي تتم مناقشتها:
العلاقات الصينية الأمريكية وتأثيرها على قضية الأويغور.

التحديات التي تواجهها قضية تركستان الشرقية في ظل الحملة الشرسة التي تمارسها الصين.

اقرأ المزيد...

اضطهاد الحكومة الصينية للأقليات المسلمة: طالبة أويغورية تروي قصتها من تركيا

المصدر: تركستان تايمز

أتيت إلى تركيا بجواز سفر صيني قانوني؛ لماذا عاقبوا عائلتي؟

تم نشر الترجمة بتاريخ 26 سبتمبر

أُخفيت هوية كاتب هذه القصة لدواعي أمنية

شهد إقليم شينجيانغ “تركستان الشرقية” الواقع في شمال غرب الصين ارتفاعًا كبيرًا في اعتقال مواطنيه من الأقليات العرقية، بما في ذلك الأويغور والكازاخستانيون والقيرغيزيون والهُوي وذلك منذ عام 2017.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة، بالإضافة إلى المنظمات الدولية لحقوق الإنسان، إلى أنه يوجد أكثر من مليون شخص من العرق الأويغوري والأقليات المسلمة الأخرى محتجزين في معسكرات الاعتقال، والتي تُطلق عليها الحكومة الصينية “مراكز التدريب المهني”.

اقرأ المزيد...

نيويورك تايمز: الصين زادت من معسكرات الاعتقال وتواصل قمع المسلمين الإيغور وتدمير هويتهم

المصدر: تركستان تايمز

إبراهيم درويش

لندن

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” في تقرير أعده كل من كريس بكلي وأستين رامزي عن توسع سياسة القمع التي تقوم بها الحكومة الصينية ضد المسلمين في إقليم تشنجيانغ، ويأتي الكشف في ظل ما تقوله بيجين إنها خففت من حدة الاعتقالات ضد مسلمين الإيغور والأقليات المسلمة الأخرى.

وقالت بيجين إن عدد معسكرات الاعتقال التي تطلق عليها معسكرات إعادة التعليم أو التأهيل المهني قد انخفض بسبب اندماج المعتقلين فيها في المجتمع. إلا أن الباحثين في المعهد الأسترالي للسياسة الإستراتيجية خالفوا الرؤية الصينية يوم الخميس من خلال تحقيق وجد أن بيجين تقوم بتوسيع سياسة القمع لا تقييدها. وبدلا من الإفراج عن المعتقلين فيها أرسلوا إلى سجون أخرى ومنشآت للاحتجاز منذ العام الماضي.

النتائج تدحض مزاعم الحكومة التي قالت إن المحتجزين في المعسكرات “تخرجوا” منها

اقرأ المزيد...

تقرير: الصين دمرت آلاف المساجد في إقليم شينجيانغ خلال السنوات الأخيرة

المصدر: تركستان تايمز

بكين: دمرت السلطات الصينية آلاف المساجد في شينجيانغ، حسبما ذكر مركز أبحاث استرالي الجمعة، في أحدث تقرير عن انتهاكات واسعة لحقوق الانسان في الإقليم المضطرب.

وتقول مجموعات حقوقية إن أكثر من مليون شخص من الإيغور ومسلمين آخرين غالبيتهم من الناطقين بالتركية، محتجزون في معسكرات في أنحاء الإقليم الواقع في شمال غرب البلاد، فيما يُرغم الناس على التخلي عن تقاليدهم ومنها الدينية.

وتم تدمير قرابة 16 ألف مسجد أو أُلحقت بها أضرار، بحسب معهد السياسة الاستراتيجية، وهو مركز أبحاث مقره كانبيرا، استند في تقريره إلى صور الأقمار الاصطناعية التي وثقت مئات المواقع المقدسة، وإلى نمذجات إحصائية.

ومعظم الدمار حصل في السنوات الثلاث الأخيرة، ويعتقد أن 8500 مسجد دُمرت بالكامل، وفق التقرير الذي رصد مزيدا من الأضرار خارج أورومتشي وكاشغر.

اقرأ المزيد...

فخ الديون الصينية.. التعهد بتقديم قروض بمليارات الدولارات للشرق الأوسط يثير التساؤلات!

المصدر: تركستان تايمز

في التاسع من تموز (يوليو) ، تعهد الرئيس الصيني شي جين بينغ بتقديم قروض بقيمة 20 مليار دولار للشرق الأوسط بالإضافة إلى حوالي 106 ملايين دولار كمساعدات تنموية ، منها 15 مليون دولار لفلسطين.

يمثل هذا التعهد دخول مبادرة الحزام والطريق الصينية إلى المنطقة ، لكن الخبراء يشككون بشأن أهداف الصين أو نواياها. لا يُعرف الكثير عما تريده الصين في الشرق الأوسط ، حيث أصبحت مؤخرًا لاعباً هاماً في المنطقة.

ولكن إذا كان سجل الصين في العالم النامي غير مشجع، فإن البلدان التي تستعد لتلقي القروض يجب أن تكون حذرة فيما ترغب فيه. في حين أنها مفيدة في إطلاق مشاريع البنية التحتية ، غالبًا ما تتدفق فوائد القروض إلى الصين والشركات الصينية ، بينما تؤدي إلى تفاقم الانقسامات الاقتصادية وحتى وقوع بعضها في فخ الديون.

تشير إحدى الدراسات إلى أن متلقي القروض الصينية ، الأردن واليمن وسوريا ولبنان معرضون “بشكل كبير” لخطر الوقوع في فخ الديون ، مما يعني أن القروض قد تضر أكثر مما تنفع.

لقد دق البعض ناقوس الخطر من أن الصين منخرطة في مشروع استعماري عالمي جديد من خلال مخطط لمساعدات تنموية.

اقرأ المزيد...

شينجيانغ.. الحكومة تعترف بانخفاض حاد في أعداد المواليد الأويغور في الإقليم

المصدر: تركستان تايمز

حكومة تركستان الشرقية تعترف بانخفاض أعداد المواليد الجدد في 2018 في الإقليم، بنسبة الثلث مقارنة بالعام الذي سبقه (AA)

اعترفت حكومة إقليم تركستان الشرقية في الصين (شينجيانغ)، بالانخفاض الحاد لأعداد المواليد الجدد في 2018، مقارنة بالعام الذي سبقه، بنسبة الثلث تقريباً، حسب ما نقلت شبكة CNN الأمريكية الاثنين.

اعترفت حكومة إقليم تركستان الشرقية في الصين (شينجيانغ)، بالانخفاض الحاد لأعداد المواليد الجدد في 2018، مقارنة بالعام الذي سبقه.

وقالت حكومة الإقليم إن أعداد المواليد انخفضت بنسبة الثلث تقريباً خلال ذلك العام، حسب ما نقلت شبكة CNN الأمريكية الاثنين.

في المقابل، نفت الحكومة التقارير التي تشير إلى ارتكاب السلطات الصينية إبادة جماعية في الإقليم الواقع غربي البلاد، أو محاولة السيطرة على خصوبة نساء الأقليات فيه.

وجاءت تصريحات السلطات الصينية ردّاً على تقرير نشرته CNN في يوليو/تموز الماضي، وأشار إلى إجبار السلطات نساء الأويغور على استخدام وسائل منع الحمل والخضوع لعلميات تساعد على العقم، كجزء من محاولة متعمدة لخفض معدلات المواليد بين الأقليات في شينجيانغ.

اقرأ المزيد...

“اعتراف مبطّن” لأول مرة.. الصين تقر بحجم معسكرات الأويغور تحت ضغوط واشنطن

المصدر: تركستان تايمز

الصين تواجه اتهامات بإخضاع المعتقلين بين أسوار المعسكرات للتلقين السياسي والعمل القسري.

الحرة / ترجمات – واشنطن
18 سبتمبر 2020

بالتزامن مع الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة على الصين، اعترفت الأخيرة بحجم المعسكرات التي أنشأتها في إقليم شينجيانغ، والتي تدور مزاعم حول احتجاز وتعذيب الكثير من أبناء أقلية الأويغور بين أسوارها.

ووفقا لصحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست”، فقد أصدرت الصين، الخميس، “وثيقة بيضاء” تزعم فيها أن منطقة شينجيانغ الواقعة أقصى غربي البلاد قدمت “تدريبا مهنيا” لنحو 1.3 مليون عامل سنويا، ما بين عامي 2014 و2019.

ومن بين هؤلاء، كان نحو 451.400 من جنوبي الإقليم، الذي قالت السلطات إنه “عانى من فقر مدقع وضعف بالوصول إلى التعليم ونقص المهارات الوظيفية”، لأن السكان تأثروا بـ”أفكار متطرفة”.

وقالت الوثيقة، التي حملت عنوان “حقوق العمل والعمال في شينجيانغ”، إن الحكومة في الإقليم نظمت “تدريبا موجها للتوظيف على اللغة الصينية القياسية المنطوقة والمكتوبة، والمعرفة القانونية، والدراية العامة للحياة الحضرية ومهارات العمل”.

اقرأ المزيد...

إدارة ترامب تحظر استيراد منتجات إقليم شينجيانغ الإيغوري الصيني

المصدر: تركستان تايمز

Reuters Joshua Roberts

القائم بأعمال نائب وزير الأمن الداخلي الأمريكي، كينيث كوتشينيلي

أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن حظر توريد منتجات إقليم شينجيانغ بشمال غربي الصين الذي يقطنه الإيغور المسلمون الذين تتهم واشنطن بكين باضطهادهم.

وأكد القائم بأعمال نائب وزير الأمن الداخلي الأمريكي كينيث كوتشينيلي أن الحظر سيستمر إلى حين “أن تغلق الصين معسكرات الاعتقال” في الإقليم.

وأشار كوتشينيلي إلى أن الحظر يشمل جميع المنتجات من المركز رقم 4 “للتدريب والتعليم” في الإقليم المذكور.

اقرأ المزيد...

وجه شكرا لسلطات شينجيانغ.. فيلم “مولان” يثير ضجة مجددا ومشرعون يدعون لمساءلة ديزني

المصدر: تركستان تايمز

الحرة / وكالات – واشنطن

12 سبتمبر 2020

حث مشرعون أمريكيون الرئيس التنفيذي لشركة والت ديزني، بوب تشابيك، على تفسير علاقة الشركة بسلطات “الأمن والدعاية” في منطقة شينجيانغ الصينية أثناء إنتاج فيلم مولان.

وتدور أحداث النسخة الحية من فيلم الرسوم المتحركة الكلاسيكي حول فتاة محاربة في الصين القديمة وبلغت تكلفة إنتاجه 200 مليون دولار.

وأثار الفيلم الجديد جدلا بسبب تصوير أجزاء منه في منطقة شينجيانغ، وإضافة شكر في نهاية الفيلم لسلطات الإقليم بمساعدة الطاقم على التصوير في المنطقة، حيث توجه جماعات لحقوق الإنسان وبعض الحكومات، من بينها الولايات المتحدة، انتقادات لحملة الصين على أبناء عرق الإيغور وغيرهم من المسلمين.

وكتب أعضاء جمهوريون في مجلسي الكونغرس، خطابا الجمعة، قالوا فيه إن “تعاون ديزني الواضح مع مسؤولي جمهورية الصين الشعبية الذين يتحملون أكبر قدر من المسؤولية عن ارتكاب فظائع، أو التستر عليها، أمر مقلق للغاية”. وحث الخطاب ديزني على تقديم تفسير مفصل.

وأعادت اللجنة التنفيذية بشأن الصين في الكونغرس نشر الخطاب على تويتر. وتراقب اللجنة حقوق الإنسان وسيادة القانون في الصين وتقدم تقريرا سنويا إلى الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والكونغرس.

اقرأ المزيد...