الناشط الأويغوري يديريسي إيشان معرض لخطر التسليم بعد عام واحد على احتجازه في المغرب

ملخّص: دعا ائتلاف من منظمات حقوقية السلطات المغربية إلى إلغاء إجراءات تسليم يديريسي إيشان وإطلاق سراحه من اعتقاله منذ سنة.

العنوان: الناشط الأويغوري يديريسي إيشان معرض لخطر التسليم بعد عام واحد على احتجازه في المغرب

بعد مرور عام على اعتقاله في مطار الدار البيضاء، لا يزال يديريسي إيشان الناشط الإيغوري المعروف أيضاً باسم إدريس حسن، تحت تهديد التسليم من المغرب إلى الصين، حيث توجد أسباب حقيقية للاعتقاد بأنه سيكون تحت خطر التعرض للتعذيب.

بعد وصوله إلى المغرب على متن رحلة جوية قادمة من تركيا، حيث كان يعيش مع أسرته منذ عام 2012 ، تم إعتقال يديريسي إيشان في ليلة 19 يوليو 2021 إستناداً إلى نشرة حمراء صادرة عن الإنتربول بناءً على طلب الصين بسبب ” الانتماء إلى منظمة إرهابية “. في السنوات الأخيرة، استخدمت الصين بشكل متزايد نظام النشرة الحمراء للإنتربول لقمع المعارضة.

في 20 يوليو 2021 ، مثل السيد إيشان أمام المدعي العام بالمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، الذي أمر باحتجازه في سجن تيفلت، بانتظار قرار محكمة النقض. ومنذ ذلك الحين، مازال محتجزاً في نفس السجن.

في 15 ديسمبر 2021 ، أصدرت محكمة النقض بالرباط رأياً إيجابياً بشأن طلب التسليم، على الرغم من إلغاء النشرة الحمراء الصادرة بحقه في أغسطس 2021 من قبل الإنتربول على أساس انتهاكها للقانون الأساسي للإنتربول، وتقديم السيد إيشان طلب الحصول على صفة لاجىء لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

منذ ذلك القرار، فإنّ إصدار قرار التسليم من قبل رئيس الوزراء المغربي هو الخطوة الوحيدة التي تفصل السيد إيشان عن تسليمه.

إن إصدار مثل هذا المرسوم من شأنه أن يتعارض مع التزامات المغرب الدولية، بما في ذلك اتفاقية مناهضة التعذيب التي تنص في المادة 3 على أنه “لا يجوز لأية دولة طرف أن تطرد أى شخص أو تعيده (“ان ترده”) أو أن تسلمه إلى دولة أخرى، اذا توافرت لديها أسباب حقيقية تدعو إلى الاعتقاد بأنه سيكون في خطر التعرض للتعذيب.”

عندما كان يعيش في تركيا، أفيد بأن السيد إيشان قدم المساعدة في الترجمة لآخرين من الأويغور في المنفى وساعد في جمع شهادات حول انتهاكات حقوق الإنسان في شينجيانغ. كعضو في مجتمع الأويغور ونظراً لنشاطه، سيواجه السيد إيشان مخاطر حقيقية بالتعرض للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة بالإضافة إلى الاحتجاز التعسفي المطول، إذا أعيد قسراً إلى الصين.

يتعرض الأويغور بشكل متزايد للاضطهاد وانتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع في شينجيانغ. يواجه أعضاء الشتات الذين لم يتم توطينهم بشكل ثابت في بلدان ثالثة خطراً استثنائياً بالاحتجاز والإعادة القسرية.

ولذلك دعت العديد من الهيئات الدولية المملكة المغربية إلى عدم تسليم السيد إيشان إلى الصين وفقاً للمبدأ الأساسي المتمثل في عدم الإعادة القسرية.

في 11 أغسطس 2021 ، أرسل العديد من المكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة نداءً عاجلاً إلى المغرب، يذكرون فيه بالحظر المطلق وغير المنظور المفروض على إعادة الأشخاص إلى مكان قد يتعرضون فيه لخطر التعذيب أو غيره من ضروب سوء المعاملة.

كرر الخبراء دعوتهم في بيان صدر في 16 ديسمبر 2021 ، سلّطوا فيه الضوء على مخاطر “الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري، أو التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة” التي قد يواجهها السيد إيشان إذا تم إعادته إلى الصين.

بناءً على طلب منّا لحقوق الإنسان ومنظمة “حماية المدافعين”، أرسلت لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب طلباً لاتخاذ تدابير مؤقتة إلى السلطات المغربية في 20 ديسمبر 2021. ومن أجل منع الضرر الذي لا يمكن جبره للسيد إيشان، تم توجيه رسالة من اللجنة إلى السلطات المغربية تفيد “بعدم تسليم صاحب الشكوى [إيشان] إلى الصين أثناء نظر اللجنة في طلبه”. ولا تزال قضية السيد إيشان قيد نظر اللجنة التي لم تصدر بعد قراراً نهائياً.

في ضوء ما سبق، فإننا المنظمات الموقعة أدناه ندعو السلطات المغربية لإلغاء إجراءات تسليم السيد إيشان وإطلاق سراحه من الاحتجاز المستمر منذ مدة عام، والذي في غياب المراجعة القضائية الدورية والتقييم الفردي والمصداقية، قد يرقى احتجازه إلى حد الاعتقال التعسفي.

 

لائحة الموقعين:

اتحاد الأويغور في السويد

اتحاد الأويغور للثقافة والتعليم

اتحاد تركستان الشرقية الأوروبي

أكاديمية الأويغور

الحزب الجمهوري الأويغوري

الجمعية العامة لإتيباك الأويغورية بجمهورية قيرغيزستان

الرابطة المسيحية للقضاء على التعذيب- بلجيكا

الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان (FIDH)، في إطار مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان

المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب (OMCT)، في إطار مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان

جمعية الأويغور ألبرتا 

جمعية الأويغور البلجيكية

جمعية الأويغور الإسترالية

جمعية الأويغور الأمريكية 

جمعية الأويغور السويسرية

جمعية الأويغور في فيكتوريا، أستراليا

جمعية الأويغور اليابانية

جمعية الأويغور في المملكة المتحدة

جمعية تركستان الشرقية في كندا

جمعية الشعوب المعرضة للخطر

جمعية نساء الأويغور تنغريتاغ الأسترالية

حملة من أجل الأويغور

دار تكلمان الأويغور للنشر

صندوق عمر الويغور الباكستاني

فرونت لاين ديفندرز

لجنة الأويغور النرويجية

مؤتمر الأويغوري العالمي

مؤسسة أكاديمية الأويغور

مؤسسة الأويغور الهولندية لحقوق الإنسان

مؤسسة تركستان الشرقية

مؤسسة عيسى يوسف ألبتكين

مؤسسة الأويغور للعلوم والتعليم

مؤسسة مؤتمر الأويغور العالمي

مبادرة إلهام توحتي

مجتمع الأويغور في النمسا

مركز الأويغور لحقوق الإنسان والديمقراطية

مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان (CIHRS)

مركز دراسات الأويغور

معهد الصين للبحوث

معهد أبحاث الأويغور

منّا لحقوق الإنسان

منظمة العفو الدولية

مشروع الأويغور لحقوق الإنسان

مشروع الدفاع عن حقوق الأويغور

منظمة حماية المدافعين

هيومن رايتس ووتش

اقرأ المزيد...

بعد وفاة شاعر أويغوري… تركيا تدعو الصين لاحترام حقوق الأويغور وإغلاق المعتقلات

Turkistantimes , 12.02.2019

دعت وزارة الخارجية التركية، اليوم السبت، السلطات الصينية إلى احترام الحقوق الإنسانية الأساسية للأتراك الأويغور وإغلاق معسكرات الاعتقال في إقليم شينغيانغ ذات الحكم الذاتي، مؤكدة على ضرورة أخذ المجتمع الدولي خطوات فعالة لإنهاء المأساة الإنسانية في المنطقة.
وقال المتحدث باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، في البيان: “إن الممارسات التي تنتهك حقوق الإنسان الأساسية للمجتمعات المسلمة وأتراك الإويغور في إقليم شينغيانغ ذات الحكم الذاتي تفاقمت خلال العامين الأخيرين، وتم نقلها إلى أجندة المجتمع الدولي”.

وأضاف، أن “ظهور معسكرات الاعتقال في القرن الـ 21 وسياسة الصهر العرقي الممنهجة التي تمارسها الصين ضد أتراك الإويغور يعتبر مصدر عار”، مؤكدا أن “أنقرة أبلغت السلطات الصينية مرارا رأيها على جميع المستويات حول المأساة في منطقة شينغيانغ ذات الحكم الذاتي”.

ودعا أقصوي السلطات الصينية إلى، “احترام الحقوق الإنسانية الأساسية لأتراك الإويغور وإغلاق معسكرات الاعتقال”، كما دعا “المجتمع الدولي والأمين العام للأمم المتحدة إلى اتخاذ خطوات فعالة لإنهاء المأساة الإنسانية في إقليم شينغيانغ”.

اقرأ المزيد...

تسع سنوات منذ اضطرابات 5 يوليو في أورومتشي ولا نهاية في الأفق للاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري للأويغور

Turkistantimes , 05.07.2018

مشروع الأويغور لحقوق الإنسان

في أعقاب الاضطرابات في أورومتشي 5 يوليو 2009، قامت قوات الأمن الصينية بمداهمات في أحياء الأويغور في المدينة احتجازًا تعسفيًا للذكور الأويغور. وقد اختفى آلاف من هؤلاء الأفراد قسراً وحتى الآن لا يزال مكان وجودهم مجهولاً.

بعد مرور تسع سنوات على الاضطرابات، تقوم السلطات الصينية بفرض الحبس الجماعي للأويغور في معسكرات الاعتقال مع العديد من أقارب المعتقلين الذين لم يعثروا على مكان أحبائهم. تدعو منظمة مشروع الأويغور لحقوق الإنسان الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى إدانة معسكرات الاعتقال في “المراجعة الدورية الشاملة” للصين في نوفمبر القادم.

اقرأ المزيد...

مؤتمرالأويغور العالمي يطالب الرئيس الفرنسي إثارة حقوق الإنسان في زيارته إلى الصين

Turkistantimes , 09.01.2018

بيان صحفي

قبل زيارته الرسمية للصين 8 إلى 10 يناير2018، يود مؤتمر الأويغور العالمي دعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى إثارة المخاوف المتعلقة بحقوق الإنسان، ولا سيما الانتهاكات العديدة التي ارتكبت ضد شعب الأويغور مع نظرائه فى بكين.

وقد شهد حالة حقوق الإنسان العام الماضي تدهورا دراماتيكيا في تركستان الشرقية، حيث تعرض شعب الأويغور بصفة خاصة لقيود صارمة وشديدة على نحو متزايد. وتتعرض الهوية الأويغورية الآن لخطر مباشر بسبب سياسات التذويب العرقي العلني.

اقرأ المزيد...

مؤتمر الأويغور العالمي يعقد مجلس الشورى السادس ويختار مسئولين جدد

Turkistantimes, 15.11.2017

عقد مجلس الشورى السادس لمؤتمر الأويغور العالمي لتركستان الشرقية في مدينة ميونخ الألمانية بتاريخ 10-12 نوفمبر2017م حضره أكثر من 80 شخصية من أنحاء العالم. تم انتخاب مسئولي المؤتمر بطريقة ديمقراطية وحضور مراقبين من عدة منظمات وشخصيات غربية وأويغورية.

اقرأ المزيد...

البيان الصحفي للندوة الإستشارية لعقلاء تركستان الشرقية

27 فبراير/ شباط 2017
7678899عقدت ندوة إستشارية لتركستان الشرقية بمشاركة أكاديميين وممثلي الجمعيات والساسة والناشطين الذين يعيشون في المهجر فيما بين 25 – 27 فبراير2017 م  في مدينة غرنة التابعة لجمهورية قبرص التركية.
اشترك في الندوة التي عقدت بمبادرة من الأستاذ الدكتور أركين أكرم المتخصص في الشئون الاستراتيجية 19 شخصا من 12 دولة.
نوقش في الندوة القضايا والأزمات الحالية التي تمر بها العالم والسياسة العالمية وآثارها الإيجابية والسلبية على قضية تركستان الشرقية.
تمت الموافقة على إستمرارية هذه الندوة وتوسعتها.
اقرأ المزيد...

ربيعة قادر: نهنئى المسلمين فى جميع أنحاء العالم بحلول عيد الفطر المبارك!

رئيسة المؤتمر الأويغورى العالمى
16 من يوليو سنة 2015 م

Rebiya Kadeer-WUC President

أيهاالاخوة الأعزاء!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يودع المسلمين اليوم شهر رمضان المبارك التى امضاها بالصيام والصلاة والزكاة والخير والاحسان. ويستقبل عيد الفطر المبارك بالسرور والابتهاج والفرح.

ونحن المؤتمر الأويغورى العالمى نهنئى إخواننا المسلمين فى جميع أنحاء العالم وخاصة إخواننا فى تركستان الشرقية بحلول عيد الفطر المبارك. وندعو الله عز وجل ان يخلصهم من احتلال الصينيين وينال حريتهم واستقلالهم ويرفع عنهم الظلم والاضطهاد.

وأريد ان أعبر عن إحترامى الفائق للشهداء والسجناء الذين سجنوا وقتلوا فى سبيل الله فداء لحرية بلادهم. وأدعو الله تبارك وتعالى ان يعطى الصبر والثبات لعائلاتهم الكرام. وأشكر لجميع إخواننا المسلمين الاتراك فى جميع أنحاء العالم ورئيس جمهورية التركية و حكومتها والأحزاب المعارض كلها ووسآئل الاعلام الشرفاء لوقوفهم خلال رمضان الكريم فى جانب اخوانهم المسلمين فى تركستان الشرقية بالمظاهرات والتنديدات ضد السلطات الصينية الظالمة.

اقرأ المزيد...

تقرير الموءتمر الايغورى العالمى حول وضع الحقوق الانسانية فى تركستان الشرقية لعام ٢٠١٤

بيان الصحفى
٨ من يونيو عام ٢٠١٤م
الاتصال: [email protected], www.uyghurcongress.org
تيليفون: 498954321999+ فاكس:498954349789+

WUC-Report-2015-Arabic

تقرير الموءتمر الايغورى العالمى حول وضع الحقوق الانسانية فى تركستان الشرقية لعام ٢٠١٤

بعد ابحاث تفصيلية التى اجرتها الموءتمر الايغورى العالمى حول انتهاكات الحقوق الانسان فى تركستان الشرقية اعلنت “تقرير حول وضع الحقوق الانسانية فى تركستان الشرقية لعام ٢٠١٤” باللغة الانجليزية. والان نقدم هذا التقرير باللغة العربية لعالم الاسلامى بحلول شهر رمضان المبارك. وبعد تقديمنا هذا التقرير باللغة الانجليزية بينت كثير من منظمات العالمية المعنية بحقوق الانسان راءيهم الايجابى واعلنت موقفهم الموءيد بقضية مسلمي الاويغور فى تركستان الشرقية. وفى شهر مايو عام ٢٠١٤ اعلنت السلطات الصينية حركة “ضربة الشديدة لسنة واحدة” وبدءات الاعتقالات والاعدامات وسياسات القمع الوحشية ضد المسلمين الاويغور.وبين المدعى العام الصين فى تركستان الشرقية بالتفاخر فى تقريره السنوى لعام ٢٠١٤ ان السلطات الامن الصينية اعتقلت اكثر من ٢٧ الفا من مسلميىن الاويغور خلال سنة واحدة فقط. هذا يعد اكثر ٩٠ فى الماءة من الاعتقالات فى عام ٢٠١٣.

وبناء على الابحاث اللتى اجراها الموءتمر الايغورى العالمى نظرا للمعلومات اللتى اعلنتها السلطات الصينية مابين العامين ٢٠١٣-٢٠١٤ ان عدد الحوادث اللتى وقعت فى تركستان الشرقية يزيد عن ١٨١ مرة وقتل فيها ٧١٦ نفرا من المسلمين الاويغور. واما المعلومات اللتى جاءتنا من الجهات المستقلة ان عدد المقتولين اكثر بكثير من هذا. وفى حادثة ياركنت اللتى وقعت فى تاريخ ٢٨ من يوليو عام ٢٠١٤ قتل اكثر من ثلاثة الاف من المسلمين الاويغور.

اقرأ المزيد...

يدين مؤتمر الاويغورى العالمى(WUC) قتل الشرطة الصينية صبيا مسلما فى الاحتجاز

04-06-2012 ,WUC

 يدين مؤتمر الاويغورى العالمي (WUC) قتل الشرطة الصينية صبيا مسلما 12 سنة من عمره وإسمه ميرزاهد أمان الله خلال احتجازه فى قسم الشرطة بمدينة كورلا بتركستان الشرقية. لقد القى القبض عليه مع زملاءه الآخرين أثناء تعلمه القرآن الكريم فى مدرسة سرية لتحفيظ القرآن. وتمنع السلطات الصينية حفظ القرآن الكريم وتعلم العلوم الاسلامية الأخرى للاطفال والشباب. ويذكر ان سجل السلطات الصينين مليء بمثل هذه الحالات الإنتهاكية لحقوق الانسان، وفضلا عن ذلك يزداد الاضطهاد الدينى والعرقى للشعب الايغورى المسلم يوما بعد يوم. وتقع حالة وفاة كثيرة للقاصرين في الاحتجاز، لأن القاصرين لايتحملون التعذيب الوحشى من جانب الشرطة الصينية. ومثل هذه الحادثة قد وقعت فى شهر نوفمبر عام 2011 م عندما احتجز الشرطة الصينية صبيا إسمه مجاهد نور الاسلام.

اقرأ المزيد...