سجين أويغوري يصبح رقمه السادس في صور معسكر الإعتقال في شينجيانغ

Turkistantimes, 22.08.2019

معتقل أويغور وإسمه محمد تورسون عزيز يستمع إلى خطاب “نزع التطرف” في معسكر الإعتقال في كايفاكو في مقاطعة لوب، أبريل 2017. حساب وي تشات WeChat للإدارة القضائية في شينجيانغ

تم التعرف على سجين أويغوري فى صورة لعشرات الرجال الجالسين فى معسكر إعتقال فى منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) كسائق لمصنع للأسمنت يدعى محمد تورسون عزيز، وفقاً لما ذكره أحد معارفه السابقين.

وعن طريق هذه المعلومات يرتفع عدد الأشخاص الذين تم التعرف عليهم إلى ستة في الصور التي نشرت في البداية على حساب ويشات التابع للإدارة القضائية في شينجيانغ، والتي تُظهر معتقلين من الأويغور يستمعون إلى خطاب “نزع التطرف” في معسكر مقره خوتان في محافظة لوب في أبريل 2017.

اقرأ المزيد...

الأويغور في هولندا يدعون الحكومة الهولندية للدفاع عن حقوقهم

Turkistantimes, 22.08.2019

الأخبار الهولندية

قدمت مجموعة من الأويغور الهولنديين إحتجاجاً رسمياً ضد الحكومة الصينية لتسليط الضوء على محنة شعبهم والترهيب الصيني في هولندا، وفقاً لما ذكرته إذاعة NOS.

يعيش حوالي 1500 من الأويغور حالياً فى هولندا، وهم من الأقليات العرقية المتمركزة فى منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) ذاتية الحكم.

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن حوالي مليون من الأويغور محتجزون حالياً في معسكرات يتعرضون فيها للتعذيب وغسل الدماغ. وتصفها الحكومة الصينية بأنها “معسكرات إعادة تأهيل” تهدف إلى استئصال جذور الإرهاب.

اقرأ المزيد...

هل الصين تطلق سراح الإيغور حقاً؟

Turkistantimes, 22.08.2019

تدعي الصين أنها أطلقت سراح الغالبية العظمى من المسلمين الإيغور من معسكرات الاعتقال، لكن الكثير من أسر المحتجزين يؤكدون أنه لا يمكن الوثوق بتصريحات بكين..

رغم الضغوط الدولية على الصين ومطالبتها بتخفيف الإجراءات الصارمة بحق المسلمين الإيغور، إلا أن بكين ما زالت تمارس سياسة الاعتقال التعسفي بحق الإيغور، وتدعي أنها أطلقت سراح الغالبية العظمى منهم.

اقرأ المزيد...

رجاءاً إنقاذ زوجي.. حياة سيريكجان بيلاش في خطر!

Turkistantimes, 22.08.2019

 زوجة الناشط القازاقي المعتقل المناهض للحزب الشيوعي الصيني ّ تطلب من المجتمع الدولي إنقاذ زوجها، مدعية أنه قد يتم ترحيله سراً إلى الصين وقد “يختفي” هناك.

ليلى عادل جان

صحيفة بيتر وينتر

إسمي ليلى عادل جان أنا زوجة سيريكجان بيلاش وأم طفليه. أعرف أن قراء صحيفة بيتر وينتر على دراية بقضية سيريكجان بيلاش. وهو ناشط قازاقستاني معروف في مجال حقوق الإنسان، أُلقي القبض عليه لأنه قال الحقيقة واستنكر الوضع المروع للتحول من خلال معسكرات التعليم في شينجيانغ (تركستان الشرقية) حيث يُعتقل عشرات الآلاف من القازاق، بالإضافة إلى الأويغور وغيرهم من المسلمين من قبل الحزب الشيوعي الصيني.

وتطلب محامية زوجي، أيمن عمروفا، من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى التدخل بالنيابة عن سيريكجان. أنا والسيدة (عمروفا) نعتقد أن حياة (سيريكجان) في خطر وقد يتم ترحيله إلى الصين، حيث “سيختفي”، ولن يظهر مرة أخرى، كما حدث للعديد من الآخرين.

وقد قامت أيمن عمروفا بالتنديد علناً بحملة التشهير الواسعة النطاق التي نُظمت ضد سيريكجان بيلاش من خلال شبكات التواصل الإجتماعية. وهي مقتنعة بأن وكالات الأمن القازاقستانية والصينية هما وراء هذه الحملة. يجب أن تتوقف هذه الحملة حيث إنها خطرة على حياة سيريكجان كما أكد على هذا الرأي ناشطون آخرون من القازاق في مجال حقوق الإنسان، يدعمون منظمة زوجي، أتاجورت. وقد أبلغ السيد شينكوات بايجانوف إدارة الشؤون الداخلية في ألماتي والمدعين العامين في ألماتي بخطر ما يتم نشره على الشبكات التواصل الإجتماعية بهذا الشأن. وكإجابة، تظاهرت وزارة الشؤون الداخلية بعدم رؤية المنشورات على شبكات التواصل. وينتهك النمامون بشكل صارخ قانون جمهورية قازاقستان، ويرتكبون جرائم جنائية مختلفة. كما أنها تزيد من خطر اضطهاد مؤيدي سيريكجان.

وتدعي الحملة أن سيريكجان بيلاش، بينما كان يتظاهر بانتقاد الحزب الشيوعي الصيني، هو في الواقع جاسوس صيني، وجميع أنشطته في مجال حقوق الإنسان هي في الواقع “مشروع صيني”. وهذا يبدو سخيفاً، لولا حقيقة أنني أعتقد أن الحملة تهدف إلى إعداد الرأي العام القازاقي لـ “إختفاء” سيريكجان. وقد يتم تخديره ويُنقل سراً إلى الصين. وبعد ذلك، سيُزعم أن “جاسوساً صينياً هرب إلى الصين”. ولن يظهر مرة أخرى للطعن في هذا الإصدار.

وبسبب هذا الوضع، إسمحوا لي أن أؤكد في حزم أن زوجي سيريكجان بيلاش ليس جاسوساً صينياً ولا يعمل لأي “مشروع صيني”.

هو مواطن قازاقي كشف عن جرائم الحزب الشيوعي الصيني ضد القازاق وغيرهم. كرس سيريكجان حياته كلها لحقوق الإنسان القازاق، سواء في قازاقستان أو في الصين. أنا أعرف ذلك، كوني زوجته ومواطنة من القازاق ووطنية.

إنني أدرك يد الحزب الشيوعي الصيني الدموية والمال القذر وراء هذا الإفتراء. وقد أدرك العملاء الصينيون الحقيقيون في قازاقستان أخيراً أنه لا يمكن إدانة سيريكجان في قازاقستان، كما لا يمكنهم إبقائه رهن الإقامة الجبرية إلى أجل غير مسمى. بالمناسبة، أنا ومحامية زوجي نعتقد أن الإقامة الجبرية غير قانونية – فقد تم حبسه لمدة خمسة أشهر في “منزل” لم يسبق له أن عاش فيه من قبل، وبذلك من المستحيل أن يكون منزله. كما يدرك عملاء الحزب الشيوعي الصيني ذلك، وقد وضعوا خطة جديدة للتخلص من سيريكجان.

ولهذا السبب أحث المجتمع القازاقي بأسره والمجتمع الدولي لحقوق الإنسان على دعم سيريكجان. وأطالب بنقل سيريكجان من نور سلطان (أستانا) إلى ألماتي، تحت رقابة إعلامية مستقلة وبحضور محاميته، السيدة عمروفا.  أطالب حكومتنا بتوفير نقل آمن لزوجي. كما أطالب بأن يكون لمحاميته وأصدقائه في ألماتي حرية الوصول إليه. وهذه هي الطريقة الوحيدة لمنع ترحيله السري إلى الصين وإنقاذ حياته.

أعرف أنه بالنسبة لبعض القراء فإن مخاوفي تبدو وكأنها حكاية خرافية، ولكن في قازاقستان كل شيء ممكن، عندما يتعلق الأمر بالعلاقات مع الصين. إن بلدي مليء بالعملاء الصينيين، وهناك أيضاً قازاق فاسدون يعملون لصالح الحزب الشيوعي الصيني. وهناك سوابق لأشخاص اُختطفوا في قازاقستان واقتيدوا قسراً إلى الصين، على الرغم من وجود جواز سفر قازاقي. أنا وأطفالي قلقون على والدهم، يسألون متى سيكونون معه مرة أخرى. سيريكجان يجب أن يكون مدعوماً الآن، الشكوى عندما يكون قد فات أوانها ستكون عديمة الفائدة.

https://bitterwinter.org/serikzhan-bilashs-life-is-in-danger

اقرأ المزيد...

مع قمع الصين للأويغور، أميركية من الأويغور تنضم إلى البيت الأبيض

Turkistantimes, 22.08.2019

قد تكون يد ترامب الجديدة في الصين نقطة شائكة في المحادثات مع بكين.

تقرير: إيمي ماكينون، روبي جرامر | 14 أغسطس 2019

عينت إدارة ترامب أكاديمياة أمريكية من الأويغور مديرة للصين في مجلس الأمن القومي في خطوة رمزية يمكن أن تؤثر على المحادثات – والعلاقات – بين البلدين.

وقال المسؤولون الأميركيون الحاليون والسابقون للسياسة الخارجية إن ألنيجار إلتابير، وهي أكاديمية تعلمت في مدرسة هارفارد كينيدي وإبنة مفكر وصحفي بارز من الأويغور، قد عُيِّنت مؤخراً في منصب بالبيت الأبيض. في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان هناك إتجاه لتجنب الإعلانات العامة بشأن تعيينات مجلس الأمن القومي. 

اقرأ المزيد...

«فورين بوليسي» تكشف تعيين مستشارة من الإيغور في إدارة ترامب.. فما دورها؟

Turkistantimes, 22.08.2019

في الوقت الذي تتعالى فيه الأصوات الدولية والحقوقية المنددة بالمعاملة غير الإنسانية التي تتلقاها أقلية الإيغور المسلمة في الصين من الحكومة دون تدخل فعال، لجأت إدارة ترامب إلى تحرك بسيط، لكنه ينطوي في مضمونه على قدر كبير من التحدي للحكومة الصينية، ربما ستكون له تبعات غير متوقعة بحسب تقرير حصري لمجلة «فورين بوليسي» الأمريكية.

ذكرت المجلة في تقريرها أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عينت جامعية أمريكية إيغورية لتكون المسؤولة عن شؤون الصين في مجلس الأمن القومي، في خطوة رمزية قد تؤثر على المحادثات، وربما العلاقات بين البلدين.

اقرأ المزيد...

إندبندنت: الصين تسبب العقم لمسلمات الإيغور في معسكرات الاعتقال

Turkistantimes, 22.08.2019

نقلت صحيفة إندبندنت البريطانية عن معتقلات سابقات، أن السلطات الصينية تتسبب بإصابة نساء الإيغور المسلمات بالعقم في المعتقلات التي أقامتها للأقليات العرقية والدينية. وقالت غلبهار جاليلوفا التي كانت معتقلة لأكثر من عام في ما تطلق عليها الحكومة الصينية “مراكز إعادة التأهيل” في منطقة شينجيانغ غرب البلاد، “كانوا يحقنونا من حين لآخر”.

وقالت جاليفوفا (54 عاما) لقناة فرنسا 24 “كنا نضطر لمد أذرعنا من خلال فتحة صغيرة في الباب، وسرعان ما أدركنا بعد حقننا أننا لم نعد نحيض بعد الآن”.

وأضافت أنها قضت جل الوقت في الاعتقال مع نحو خمسين امرأة محشورات في زنزانة لا تتعدى ثلاثة أمتار في ستة، “الأمر كما لو كنا مجرد قطعة لحم”.

اقرأ المزيد...

أطفال الأويغور تم احتجاز آبائهم بالقوة بمراكز إعادة التأهيل في شينجيانغ (تركستان الشرقية)

Turkistantimes, 22.08.2019

إعداد-مراسل واكالة شتاء البارد xiang yi

تم وضع العديد من هؤلاء الأطفال في الميتم أو دار الرعاية التي تشبه لحد بعيد السجون و لا تصلح إطلاقا لعيش و تعليم الأطفال فيها و يعاني هؤلاء الأطفال فيها من نقص فادح في الرعاية الصحية و الملابس و الأكل الصحي ,و ترك آخرون ليعتمدو على أنفسهم بشكل كامل دون أي مساعدات إنسانية من الحكومة الصينية ، يتم إعادة تأهيل و تلقين هؤلاء الأطفال بعيدا عن ثقافتهم الأصلية و دينهم الإسلام و لغتهم و تقاليدهم ليصبحوا صينيين ملحدين ، حيث يتم إجبارهم على تعلم لغة المندرين الصينية فقط، و يبقى مستقبل هؤلاء الأطفال مجهولا.

اقرأ المزيد...

الصين تقتلع أطفال طائفة الإيغور من جذورهم

Turkistantimes, 22.08.2019

يقول الخبراء إن الاعتقالات الجماعية التي تقوم بها الحكومة الصينية لأبناء طائفة الإيغور والأقليات المسلمة الأخرى، تخلق جيلًا من الأيتام بالفعل، إذ إنهم أطفال لا يعرفون ثقافتهم.

وقال عليم سيتوف، الذي يعمل في قسم الإيغور في إذاعة آسيا الحرة، خلال حلقة نقاش عقدتها وزارة الخارجية الأميركية في 7 آب /أغسطس حول القمع الذي تمارسه الصين على الأقليات المسلمة في إقليم شينجيانغ، بالصين، “إن الحكومة الصينية تأخذهم إلى دور الأيتام، وهناك تقوم أساسًا بغسل أدمغتهم”.

اقرأ المزيد...

البرلمان الألماني يخاطب السفير الصيني بسبب رفض دخول نائبة ألمانية إلى الصين

Turkistantimes, 22.08.2019

في الخلاف حول رفض دخول نائبة برلمانية ألمانية إلى الصين، أرسل البرلمان الألماني (بوندستاغ) خطاباً للسفير الصيني في برلين.

وقال متحدث باسم البرلمان، الاثنين، إن الخطاب موجه إلى السفير بتكليف من رئيس البرلمان.

وكانت الكتلة البرلمانية لحزب الخضر الألماني المعارض أعلنت، السبت، أن السلطات الصينية رفضت قبول نائبتها، مارجريته باوزه، ضمن قائمة وفد من البرلمان الألماني يعتزم زيارة الصين قريباً، وهو الأمر الذي يهدد بإلغاء الزيارة برمتها.

تجدر الإشارة إلى أن النائبة باوزه تدافع منذ فترة طويلة عن حقوق الإنسان فيما يتعلق بأقلية الأويغور المسلمة في الصين، وذلك بعد ورود تقارير تتحدث عن معسكرات إعادة تأهيل لأفرادها هناك.

اقرأ المزيد...