قمع الصين للإيغور يقف عقبة في وجه مشروع طريق الحرير

Turkistantimes , 02.05.2019

تضع حملة القمع التي تقودها الصين ضد الأقلية المسلمة “الإيغور” في إقليم شينجيانغ، حكومات دول الجوار المنخرطة في مشروع طريق الحرير، في موقف حرج.

وشاركت هذه الدول الأسبوع الماضي في القمة الثانية لخطة “طرق الحرير الجديدة” التي استضافها الرئيس الصيني شي جينبينغ في بكين.

وتتردد هذه الدول التي تعول على وعود استثمارات صينية ضخمة تربطها ببكين، في انتقاد السياسة المتبعة في شينجيانغ، مجازفة بإثارة استياء سكانها.

وفي منطقة تبادل حرّ على الحدود بين الصين وكازاخسان، تكشف لافتات كتب عليها “ممنوع الحجاب واللحية الطويلة” عن الحملة التي تخوضها بكين ضد الأقلية المسلمة في إقليم شينجيانغ، المنطقة التي تقع في قلب مشروعها “طرق الحرير الجديدة”.

وتشكل شينجيانغ التي يعني اسمها في الصين “الحدود الجديدة”، البوابة الطبيعية لطرق الحرير، ذلك المشروع الضخم القاضي بإقامة بنى تحتية تربط الصين بأسواقها التقليدية في آسيا وأوروبا وإفريقيا.

وتمثل المنطقة سدس الأراضي الصينية وحدودا طبيعية للصين مع باكستان وأفغانستان والجمهوريات السوفياتية السابقة الثلاث في آسيا الوسطى ذات الغالبية المسلمة، طاجيكستان وقرغيزستان وكازاخستان.

وتُتهم بكين التي أعادت فرض سيطرتها على الاقليم باحتجاز ما لا يقل عن مليون شخص في معسكرات إعادة تأهيل سياسي لأسباب واهية أحيانا مثل إطلاق لحية مشبوهة.

وينفي النظام الشيوعي هذا الرقم، مؤكدا أنها مراكز إعداد مهني تهدف إلى تعزيز حظوظ السكان في إيجاد وظائف وبالتالي مكافحة خطر التطرف.

المزيد:

الصين تستخدم تقنية مسح الوجه للتعرف على أقلية الإيغور لمطاردتهم