فرنسا تنتقد السجن الصيني غير المقبول للأويغور

Türkistan Times, 30.07.2020

تقدر منظمات وجماعات حقوقية وخبراء أن أكثر من مليون من الأويغور والأقليات الأخرى الناطقة بالتركية قد تم اعتقالهم في شبكة من معسكرات الاعتقال.

جان إيف لو دريان: توجد معسكرات (سجن) للأويغور والاعتقالات الجماعية والاختفاء والعمل القسري والتعقيم القسري وتدمير التراث الأويغوري.

تكلمت باريس الثلاثاء، بإن سجن الأقليات العرقية والدينية في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) بغرب الصين أمر غير مقبول وطالبت بكين بالسماح لمراقبي حقوق الإنسان المستقلين بزيارة المنطقة.

وتقدر جماعات حقوقية وخبراء أن أكثر من مليون من الأويغور والأقليات الناطقة بالتركية قد تم اعتقالهم في شبكة من معسكرات الاعتقال.

وقال وزير الشؤون الخارجية جان إيف لودريان أمام البرلمان: إن فرنسا تتابع عن كثب جميع الشهادات التي نقلتها الصحافة وعبر منظمات حقوق الإنسان.

وقال لو دريان: وفقًا للمعلومات التي قرأناها أو لدينا، هناك معسكرات سجن للأويغور، وعمليات اعتقال جماعية، وحالات اختفاء، وعمل قسري، وتعقيم قسري، وتدمير تراث الأويغور.

إن جميع هذه الإجراءات غير مقبولة. وأضاف لو دريان، مما أدى إلى التصفيق في البرلمان: “نحن ندينهم بحزم”.

وقال إن فرنسا تريد من الصين السماح لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان.

وتأتي تعليقاته في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات بين الغرب والصين بسبب قانون أمني صارم جديد في هونغ كونغ وتزايد المعارضة لاستخدام المنتجات التي تنتجها شركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي.

في وقت سابق من هذا الشهر، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على كبار المسؤولين الصينيين، وطالبت بوضع حد للإساءة المروعة للأويغور، وأدرجت يوم الاثنين 11 شركة صينية في قائمة التواطؤ المزعومة في القمع.

يوم الأحد، اتهم وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب بكين بـ الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

وتنفي بكين ارتكاب أي مخالفات قائلة إن الأويغور يحضرون مراكز تدريب مهني بمحض إرادتهم، وفرضت عقوبات انتقامية على ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي.

https://www.arabnews.com/node/1708046/world