ذات يوم لم يرد والدي على رسائلي

المصدر: تركستان تايم

بقلم/  شايدة علي

إنهاء حصاد الأعضاء القسري

شايدة علي

 

إسمي شايدة علي، أنا أم لمولود جديد وابنة لأب محب أعطاني أفضل طفولة وهذا يجعلني الفتاة الأكثر حظا في العالم.

لسوء الحظ ، كوني أويغورية في هذا الزمن لا يُسمح لي بأن أكون محظوظة جداً حيث اختطفت الحكومة الصينية والدي منذ أربع سنوات، وأشتاق إليه كل يوم.

ومن أجل أن أكون أماً صالحة وأقوم بعملي بشكل جيد في العمل كل يوم، ظللت أتجاهل مشاعري، أحياناً لا أعرف ماذا علي فعله من أجل حريته، وأعلم أن هذا يجعلني ابنة سيئة، الذنب يملأ ذهني وجسدي، والآن لا يمكنني النوم بسلام.

أتذكر أنني كنت طالبة جامعية مشغولة تذهب من فصل إلى آخر، وأرسل دائماً رسائل صوتية طويلة إلى والدي حول يومي. شاركت معه كل الأشياء الممتعة والرائعة التي قمت بها في المدرسة. لقد أحب الاستماع لرسائلي لأنه قام بدعم تعليمي حقاً وأراد أن استكشف العالم.

لكن ذات يوم لم يرد والدي على أي من رسائلي أو يتصل بي مرة أخرى. انتظرت يوماً، ثم أسبوعاً، ثم شهراً … لم يعد إليّ مرة أخرى. بدأ لون عالمي يتلاشى. لم يعد هناك المزيد من الفرح، ولا مزيد من المرح، ولا أشياء رائعة. لم أخرج من مسكني لأسابيع، وشعرت أنني في سجن، وتوقف العالم في تلك الغرفة المظلمة.

ثم شاهدت مقاطع فيديو مسربة للمعسكرات ورأيت صوراً للضحايا المقيدين بالأغلال. تم حبسهم في غرفة صغيرة بداخلها ما يقرب من أربعين شخصاً. واجهت صعوبة في الأكل، ولم أستطع النوم على سريري الناعم. كل ما كنت أفكر فيه هو والدي. لا أعرف كيف خرجت من تلك الغرفة. شعرت بالخدر في كل مكان.

حاولت التحدث إلى أصدقائي وأقاربي، بما في ذلك أمي، فقط للحصول على معلومات حول ما يجري. كلهم كانوا خائفين للغاية من التحدث معي بسبب المراقبة الصارمة. وفقاً للوثائق المسربة، اعتبرت الصين أي شخص كان على اتصال بأشخاص في الخارج “مجرمًا” وأرسلتهم إلى معسكرات الاعتقال.

ونظراً لعدم وجود أي شخص حرفياً يمكنه إخباري بما حدث أو يحدث لعائلتي، أقضي معظم وقتي في البحث في خرائط جوجل والبحث عن التقارير الإخبارية. الأدلة على سرقة الأعضاء، والعمل القسري، والتعذيب، وسوء المعاملة، وغسيل المخ، وحتى التعقيم القسري، كلها دخلت إلى دائرة الضوء، الواحدة تلو الأخرى. في كل مرة أسمع فيها عن هذه الأشياء أشعر وكأنني أُصبت مراراً وتكراراً.

أريد أن يعرف العالم أن علي جان محمود شخص رائع لديه حلم. كما سمح لبناته بالحلم من خلال العمل بجد من أجل تعليمهن. أريد أن يعرف العالم أن علي جان محمود ليس مجرد رقم ، أو “خطر محتمل” ، كما وصفت الصين (في بيانها) ضحايا معسكرات الاعتقال. والدي رجل أعمال أويغوري بريء يستحق أن يكون حراً وأن يعيش حياة كريمة.

أريد أن أعيش حياة طبيعية وأن أكون قادرة على التحدث مع والدي عن حياتي الجديدة هنا في أمريكا. لم أستطع إخباره عندما أنهيت دراستي، أو حصلت على وظيفتي الأولى، أو تزوجت، أو عندما حملت طفلي للمرة الأولى. إن وجوده بجانبي خلال جميع اللحظات المهمة سيكون بمثابة رفاهية، ولكن عدم وجود فرصة للتحدث معه هو بؤس.

أريد أن يعرف العالم أن والدي هو واحد من ملايين الأويغور الذين يعانون في معسكرات الاعتقال. كل الأويغور المعتقلين لديهم عائلة جميلة تبكي من أجلهم، وأنا واحدة منهم فقط. أريد أن يعرف العالم أن الأويغور يتوقون للتحرر من قيود الحكومة الصينية.

إن العيش في بلد يسميه الناس “وطن الشجعان” و “أرض الأحرار”، أتساءل أحياناً عما إذا كان من العدل لنا أن نعيش ونستمتع بحياتنا هنا، بينما يواجه الملايين من الأويغور، بمن فيهم والدي، إبادة جماعية من قبل الحكومة الصينية. كيف يمكنني التوقف عن هذا؟ كيف يمكنني رفع صوتي بصوت عالٍ بما يكفي ليسمع الناس ويتخذوا الإجراءات؟ كيف يمكنني تحرير نفسي من أغلال الصين الخفية؟

أعلم أنني مجرد أم عاملة بسيطة للغاية، لكنني أعاني باستمرار مع القلق والحزن والاكتئاب، بالإضافة إلى التحديات العامة في حياتي اليومية. أشعر بالوحدة والضعف بسبب عدم تمكني من معرفة مكان والدي أو الوضع الحالي لبقية أفراد عائلتي. أتساءل أحياناً، هل من المبالغة أن أطلب معرفة مكان والدي؟ لماذا ترتكب الحكومة الصينية مثل هذه الجريمة البشعة؟ كلنا بشر في النهاية، أليس كذلك؟

قال العالم، لن يحدث إبادة جماعية مرة أخرى و “لن تتكرر أبداً” ولكنه يحدث اليوم، إن العالم ليس في سلام حتى يعيش الجميع في سلام.

 

المصدر:

التحالف الدولي لإنهاء إساءة استخدام حصاد الأعضاء في الصين (ETAC) هو ائتلاف من المحامين والأكاديميين وعلماء الأخلاق والمهنيين الطبيين والباحثين والمدافعين عن حقوق الإنسان المكرسين لإنهاء الحصاد القسري للأعضاء في الصين.

https://www.uyghurtimes.com/posts/182b2f06-bc6a-4694-837f-c0111c6760c9/one-day-my-father-did-not-reply-to-any-of-my-messages?fbclid=IwAR23dEk8fgNkOA74V0FdBz7dAqSy4uOeTi0lY2et3tNUmFN841yc5xDZhRU