جوهر إلهام: إنهم يفعلون عكس ما اقترحه والدي

Turkistantimes, 05.10.2019

تتحدث جوهر إلهام مع إذاعة آسيا الحرة في واشنطن، 20 سبتمبر 2019.

بقلم/ جوشوا ليبيس

جوهر إلهام، إبنة الأكاديمي الأويغوري السجين إلهام توختي، تخرجت من جامعة إنديانا، وقد تحدثت عن تأييدها لدعمه السلمي للحقوق المتساوية والمزيد من الحكم الذاتي للأويغور الناطقين بالتركية في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) شمال غرب الصين. وفاز توختي، الذي يقضي حالياً عقوبة بالسجن مدى الحياة بتهمة “الإنفصالية”، بجائزة مارتن إينالز المرموقة لعام 2016 لحقوق الإنسان، وجائزة ليبرال الدولية للحرية في عام 2017، وجائزة فريدوم هاوس للحرية في عام 2019. كما أن الأستاذ السجين مرشح لجائزة ساخاروف لعام 2019 وجائزة نوبل للسلام لعام 2019.

وتحدثت جوهر إلهام إلى إذاعة آسيا الحرة قسم الأويغور عن قضية والدها وسياسات بكين في منطقة شينجيانغ، حيث يُعتقد أن السلطات إحتجزت أكثر من 1.5 مليون من الأويغور وأقليات مسلمة أخرى متهمين ب”التطرف الديني” وآراء سياسية في معسكرات الإعتقال على نطاق واسع منذ أبريل 2017. وأشار إلهام إلى المرافق على أنها “معسكرات اعتقال”، وهو مصطلح يستخدمه أيضاً مساعد وزير الدفاع الأمريكي راندال ج. شرايفر والأويغور في المنفى.

نص الحوار

إذاعة آسيا الحرة: كيف يمكنك تصور الطريق إلى إطلاق سراح والدك من السجن؟

 

جوهر إلهام: لسوء الحظ، لا أعتقد أن ذلك سيحدث قريباً، إستناداً إلى الإجراءات الأخيرة التي إتخذتها الحكومة الصينية، مثل معسكرات الإعتقال واعتقال علماء الأويغور مثل الرئيس السابق لجامعة شينجيانغ السجين تاشبولات طيب، لم أر علامات جيدة، خاصة أنني لم أسمع أي شيء عن والدي منذ عام 2017 – حالته، أو إذا تم نقله إلى سجن آخر. نحن لا نعرف أي شيء عن ذلك. لكنني دائماً أحتفظ بالأمل ومن المهم جداً أن أكون إيجابية. إذا فقدت الأمل، فإنك تفقد كل شيء.

 

إذاعة آسيا الحرة: بعد التحدث مع الرئيس ترامب ومسؤولين آخرين حول والدك والوضع في شينجيانغ، هل تشعرين بالثقة في أن الحكومة الأمريكية سوف تتخذ إجراءات ذات مغزى بشأن هذه القضايا؟

 

جوهر إلهام: في الواقع، يجب أن أقول إن الولايات المتحدة هي واحدة من الدول التي اتخذت أكبر قدر من الإجراءات في جميع أنحاء العالم. ولسوء الحظ، لم أر الدول الإسلامية تتخذ أي إجراء، لذلك أنا أقدر حقاً الولايات المتحدة لاستعدادها للقيام بذلك. لا يمكننا أن نقول حقاً إن أي إجراء له معنى أو فعال – كل هذا يعتمد على الحكومة الصينية وكيفية تفاعلها. وأي إجراء له مغزى، وأي إجراء يعتبر مفيداً ومثمراً بالنسبة لي على الأقل.

 

لا أحد يريد أن يعامل بهذه الطريقة

 

إذاعة آسيا الحرة: ماذا سيكون شكل الحكم الذاتي الأكبر لمنطقة شينجيانغ الأويغورية التي تتمتع أصلا بالحكم الذاتي وفقاً لما طالب به والدك، وكيف يمكن أن يحل ذلك التوتر بين بكين وشعب الأويغور؟

 

جوهر إلهام: أعتقد أن هذا سؤال يجب أن يجيب عليه والدي. لذا لا أستطيع التحدث نيابة عنه أود أن أقول إن إقتراحاته وما كان يحاول القيام به هو خلق فهم أفضل بين الناس،  شخص ما أخبرني ذات مرة عندما لا تفهمون بعضكم البعض سوف تفكرون دائماً في الشخص الآخر على أنه شرير، أبي أراد منع حدوث ذلك.

الآن ما تفعله الحكومة الصينية لشعب الأويغور هو في الواقع جعل الناس تبدو أكثر شراً لبعضهم البعض. ولا أحد يريد أن يعامل على هذا النحو – أن يتم وضعهم في معسكر إعتقال. أنا متأكدة من أن لا أحد في الحكومة الصينية يريد أن يلقى أفراد أسرهم في معسكر، حتى في “معسكر التعليم”، كما يسمونه. لا يريدون أن يكون أحد في معسكر عمل إنهم لا يريدون لأي من أفراد أسرهم أن لا يتمكنوا من العودة إلى ديارهم، وألا يتمكنوا من الإتصال بأقاربهم، ولا يعرفون حتى ما إذا كان أقاربهم على قيد الحياة أم لا. لا أحد يريد ذلك، وإذا كنت لا تريد أن يحدث شيء لك ولعائلتك، لماذا تفعل ذلك للآخرين؟

على مدى السنوات الماضية كان هناك ما يكفي من البرامج التلفزيونية والأفلام، وحتى الفصول الدراسية لتثقيف الأويغور حول ثقافة الهان الصينية، ولكن ماذا عن الجانب الآخر؟ لم يتم فعل أي شيء من أجل الأويغور والآن هم يُجبرون الأويغور على تبني الثقافة الصينية، وهذا ليس عدلاً.

 

إذاعة آسيا الحرة: لقد حظيت محنة الأويغور باهتمام لم يسبق له مثيل في العامين الماضيين، مع التعرض لنظام معسكرات الإعتقال. هل هذا يعني أي شيء لقضية والدك؟

جوهر إلهام: هذا يثبت بالضبط ما كان يقوله والدي بأن الحكومة الصينية كانت تقوم بعمل خاطئ. الآن يفعلون العكس تماماً عنما اقترح والدي وننظر فيما يحدث.

لقد فقدت الصين سمعتها على أساس معاملتها لحقوق الإنسان، ولا أرى أي فوائد أو نتائج جيدة من أعمالها.

https://www.rfa.org/english/news/uyghur/daughter-09202019175029.html