تجار عنب أويغور يعانيون من خسائر في خضم مؤتمر الحزب

Turkistantimes , 12.12.2017

عانى تجار العنب أويغور فى منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) شمال غرب الصين من خسائر كبيرة هذا العام بعد أن فرضت عليهم تأجيل حصادهم بسبب اجراءات أمنية مشددة أثناء انعقاد مؤتمر الحزب الشيوعي السنوي الحساس.

يذكر أن مؤتمر هذا العام الذي عقد في بكين يومي 18 و 24 اكتوبر كان الاجتماع السنوي التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي يشعل بانتظام حملة فى شينجيانغ حيث يشكو الأويغور من التمييز السائد والقمع الديني والثقافى تحت الحكم الصينى.

ولكن خلال هذا العام، تم تقديم عائلات الأويغور لحضور جلسات دعائية يومية في معسكرات إعادة التعليم السياسي في جميع أنحاء شينجيانغ لدراسة روح مؤتمر الحزب، وقال مزارعون لأعضاء المجموعة الإثنية في خدمة الأويغور التابعة لإذاعة آسيا الحرة أن محاصيل العنب قد تفسد خلال أسبوع الحصاد للمحاصيل.

وقال رئيس عائلة أويغور الذي تحدث إلى إذاعة آسيا الحرة بشرط عدم الكشف عن هويته أنه حصل في السنوات الماضية على 3000 الى 3500 يوان (450-530 دولارا) لكل مروحة (76 مترا مربعا). وقال: “لم نستطع بيع أي شيء في هذا العام، لأن العنب قد سقط بالفعل من الكرمة عندما ذهبنا لجمع المحاصيل”. “إذا ترك العنب على الكرمة وقتا طويلا، فإنه يتأثر بالصقيع…لذلك إما أنه يقع من الكرمة أو أنه لا يمكن تخزينه لفترة طويلة تقريبا”.

ولأنهم أجبروا على حضور “دروس مراكز التأهيل للحزب الشيوعي” خلال أسبوع الحصاد التقليدي، فإن عائلته وآخرين لم يتمكنوا أيضا من تطبيق المبيدات على كرومهم، لذلك تأثر العنب بالطفيليات.

وقال مصدر آخر من الأيغور طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس أنه انتهى إلى “جمع الكثير من العنب” هذا الموسم إلا أن “نوعية العنب ليست جيدة” ولم يتمكن من تحقيق أرباح. “كان ذلك بسبب الصقيع، وبعد ذلك أصبح العنب لينا”. “كما تم نقل الناس إلى معسكرات إعادة التعليم المغلقة، تم إهمال العنب، مما تسبب في الطفيليات”.

ومنذ تعيين رئيس الحزب الشيوعي في شينجيانغ تشن تشوانغو لمنصبه في أغسطس من العام الماضى، بدأ سلسلة من السياسات الصارمة التى تستهدف أويغور فى المنطقة. واعتبارا من أبريل / نيسان، تم اعتقال أويغور متهمين بإيواء “متطرف” و “غير جيدين سياسيا” بشكل منتظم فى شبكة واسعة من معسكرات إعادة التعليم فى شينجيانغ، على الرغم من أن التقارير تشير إلى أنه لا يوجد تقريبا أي شخص من عرقية الهان الصينيين محتجزين فى هذه المراكز.

الحصة السوقية

ويمثل إنتاج العنب والزبيب فى مقاطعة شينجيانغ تورفان أكثر من 80 % من إجمالى الصين، وأن الصين تصبح ثالث أكبر منتج للزبيب فى العالم وأكبر منتج للزبيب الأخضر في العالم وفقا لتقريرعام 2015 من قبل وزارة الزراعة الأمريكية.

وتهيمن صناعة العنب في شينجيانغ منذ فترة طويلة على غالبية السكان الأويغور في المنطقة، ولكن مصادر قالت لإذاعة آسيا الحرة بأن المهاجرين الصينيين (الهان) حققوا مكاسب كبيرة في السيطرة على السوق هذا العام لأنهم لم يجبروا لحضور”دورات التأهيل للحزب الشيوعي” مثل منافسيهم الأويغور.

وأكد هان هان وهو رجل صيني يمتلك مستودع عنب فى بلدة بشكيرم فى مقر محافظة كاشغر أن أعماله كانت جيدة بشكل استثنائي هذا العام بسبب الحصاد المربح. وقال “إن الحد الأدنى الذى سأقدمه للمشترين هو طن من العنب”.

ولكن تجار العنب الهان الصينيين اعترفوا بأن الحملة خلال مؤتمر الحزب قد أثرت على مبيعاتها. وقال “كان هناك عدد قليل جدا من الناس يزورون السوق [خلال المؤتمر]، ولم نتمكن من بيع مخزوناتنا”.

وفي نيسان/ أبريل2017م، قالت مصادر لوكالة الأنباء الإنسانية (رفا) إن انتشار مضخات المياه الكهربائية للتنقيب عن النفط على نطاق واسع في تورفان قد أدى إلى تجفيف مجموعة من الآبار التي يستخدمها السكان الأويغور المعروفة باسم نظام مياه كاريز.

ويتكون نظام كاريز من حوالي 1100 بئر مرتبط بالجداول تحت الارض التى حفر باليد الذي حفرها المزارعون المحليون لمدة 2000 عام ووفرت واحة هامة للقافلات التجارية التي تسير طريق الحرير عبر صحراء تكلامكان بين الصين والغرب.

ولكن بعد قرون من تزويد السكان المحليين بالماء الذي يحتاجون إليه لإيجاد حلول في بيئة صحراوية قاسية، فإن ما يقرب من 90% من آبار تورفان تجف عندما يستخرج المزارعون وشركات المياه والبترول على نطاق واسع وبمعدل سريع.

أعد التقرير من قبل شهرت هوشور مراسل إذاعة آسيا الحرة قسم الأويغور. ترجمتها خدمة الأويغور في الإذاعة، كتب في اللغة الإنجليزية من قبل جوشوا ليبيس.

المصدر:RFA

ترجمة: تركستان تايمز

http://www.rfa.org/english/news/uyghur/merchants-12072017150509.html