الصين توسع دائرة استدعاء جوازسفر الأويغور خارج شينجيانغ

Turkistantimes , 12.12.2017

وسعت السلطات الصينية سحب جوازات سفر الأويغور المقيمين فى منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) بشمال غرب الصين ليضموا اعضاء من المجموعات العرقية فى انحاء البلاد وفقا لما ذكرته المصادر.

منذ أكتوبر 2016، أصدر مكتب الأمن العام في شينجيانغ سلسلة من الإشعارات تطلب من السكان الأويغور في مقاطعة ماناس المتمتعة بالحكم الذاتي، ومقر محافظة كومول (هامي)، ومنطقة أورومتشى لتسليم جوازات سفرهم.

وفقا لمصادر حكومية كل من  لم يقدم جوازسفره في موعد نهائي محدد، فإنه يصبح باطلا، و ستتخذ إجراءات إضافية ضد صاحبه. ولا يوجد في أي ظرف من الظروف جدول زمني يحدد المدة التي ستحتجز فيها السلطات جوازات السفر، وفقا للمعلومات الواردة من هيئات التنسيق المحلية، فإن حملة استدعاء وثائق السفر تقتصر على سكان شينجيانغ.

بيد أن مصادر أخبرت مؤخرا لإذاعة آسيا الحرة أنه وسط اجراءات امنية مشددة حول المؤتمر الشيوعى التاسع عشر للحزب الشيوعى الصينى الذى عقد فى بكين يومى 18 و 24 اكتوبر، قامت السلطات بتوسيع نطاق الاستدعاء ليشمل جوازات سفر الأويغور فى جميع انحاء الصين.

وقال شاب أويغوري كان قد التحق بجامعة معروفة خارج شينجيانغ ولكنه انتقل منذ ذلك الحين الى بلد آسيوى بعد فراره من الصين عبر هونج كونج إن السلطات أصدرت إشعارات للطلاب الأويغور بتسليم جوازات سفرهم إلى مراكز الشرطة المحلية.

وقال متحدث طلب عدم كشف هويته إن طالبا أويغوريا كان تحت مراقبة دقيقة جدا، عندما اضطر والديه إلى مطالبته بالعودة إلى منزله، علم لاحقا أن والده اعتقل من قبل الشرطة. وتلقى مكالمة من شرطة مسقط رأسه طالبا منه أن يسلم جواز سفره على وجه السرعة قرر مغادرة البلاد.

وقال لقد صادروا فى الماضي جوازات سفر الأويغور فى شينجيانغ لضمان عدم تمكنهم من السفر خارج الصين إلا أن هذه السياسة امتدت حاليا إلى الأويغور الذين يعيشون خارج شينجيانغ. طالما أنت تنتمي لقومية الأويغور، بغض النظر عن المكان الذي تقيم فيه، يجب عليك تقديم جواز سفرك إلى السلطات. وقال الشاب إنه أدرك أن الوضع أصبح أسوأ بعد المؤتمر العام، وبمجرد ان فرضت عملية سحب جوازات سفر، اتخذت قرارا بالمغادرة – أتخلى عن كل ما فعلته فى الصين. كنت أعرف أن والدي سوف يعاقب على أفعالي، ولكن هذه التضحيات يجب أن يتم. كما لم يكن من السهل علي دخول هذه الجامعة المرموقة، لكني اعتقدت أن سلامتي الشخصية كانت أكثر أهمية، رغم أنني كنت قلقا جدا من عائلتي. وقال الشاب إن أصدقائه الذين يعملون او يدرسون فى مدن صينية أخرى خارج شينجيانغ قالوا له إنهم تلقوا ايضا تهديدات وطلبات بتسليم جوازات سفرهم وكانوا يخشون من أن يستهدفوا من الشرطة.

 

تأكيد رسمي

 

وقال ضابط أجاب على الهاتف فى مركز شرطة داو ديان بالقرب من جامعة بكين، حيث يوجد عدد كبير من الطلاب الأويغور المسجلين، إن حاملي جوازات سفر من شينجيانغ يجب تسليمها إلى أقرب مركز شرطة محلي، وإذا كانوا في الجامعة، عليهم تسليمها إلى السلطات الجامعية.

وردا على سؤال حول ما اذا كان يتعين ارسال جوازات سفر الى السلطات المحلية فى شينجيانغ قال الضابط كل هذا يتوقف على الظروف ، ويجب عليك أولا تسجيل جواز سفرك للفحص، ثم سيتم اتخاذ الإجراء الواجب اتخاذه وفقا لذلك.

إذا لم يكن هناك مشكلة، يمكنك الحصول عليه مرة أخرى عند الحاجة. و بالنسبة لأولئك الذين لا يسلمونها، فإنهم لن يكونوا قادرين على استخدامها لعبور الحدود … وهذا يهدف الأفراد الرئيسيين، وأنها تتعلق بتنفيذ سياسات الحكومة الاقليمية، وقال الضابط إن الأويغور الذين لا يسلمون جوازات سفرهم سيعادون الى شينجيانغ.

وقال إن الأشخاص الذين لا يريدون التسجيل بالتأكيد لديهم نوع من المشكلة، وفى هذه الحالة يواجهون احتمال إرسالهم إلى بلادهم. ولم يتمكن الضابط من تقديم تفسير لماذا تم تمديد ذكر جواز سفر ليشمل الأويغور خارج شينجيانغ.

المقيمون في الخارج

وذكرت مصادر أخرى لراديو آسيا الحرة  إن الأويغور الذين يعيشون فى الخارج تأثروا ايضا بعملية الاستدعاء، ولم يتمكنوا من تجديد جوازات سفرهم فى السفارات والقنصليات الصينية.    الاستدعاء لم يمنع الأويغور من زيارة دول أخرى فحسب، بل قلل من قدرته على الدراسة والتحرك بحرية فى الخارج.

وفي بعض الحالات، أفاد الأويغور الذين يعيشون في الخارج بأن السلطات هددت أسرهم بالعودة إلى ديارهم في محاولة للضغط عليهم للعودة، على الرغم من أنهم يخشون من عدم السماح لهم بالسفر مرة أخرى إذا امتثلوا. وقد اعتقل العديد من الأويغور الذين عادوا إلى بلادهم من الخارج تحت ضغوط من الصين أو اختفوا لدى وصولهم الى المطار.

أعد التقرير من قبل غولتشهرة خوجا لراديو آسيا الحرة، كتب في اللغة الإنجليزية من قبل جوشوا ليبيس.

 

http://www.rfa.org/english/news/uyghur/passports-12082017152527.html