البنك الدولي يوقف تمويل مدارس الأويغور المثيرة للجدل في الصين

Turkistantimes, 19.11.2019

أعلن البنك الدولي يوم الاثنين أنه سوف يقطع التمويل عن المدارس المهنية في منطقة شينجيانغ في الصين بعد تقارير عن سوء معاملة الحكومة لأقلية الأقلية الأويغور المقيمة في المنطقة.

أصدر البنك الدولي قرضًا بقيمة 50 مليون دولار لـ “مشروع التعليم والتدريب التقني والمهني في شينجيانغ”، الذي تشرف عليه وزارة التعليم الصينية في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية).

في أغسطس، ذكرت مجلة فورين بوليسي أن المدارس التي حصلت على القرض استخدمت ما لا يقل عن 30،000 دولار لشراء الأسلاك الشائكة والغاز المسيل للدموع والدروع الواقية للبدن بالإضافة إلى معدات أمنية أخرى. لم يكن واضحًا في ذلك الوقت ما إذا كان شراء أدوات الأمن يأتي مباشرةً من أموال البنك، لكن الشكوك أثارت مخاوف من تداخل التمويل.

في 23 أغسطس، أرسلت اللجنة التنفيذية للكونجرس حول الصين خطابًا إلى رئيس البنك الدولي ديفيد ر. مالباس يسأل فيه عما إذا كان البنك يمول “جرائم ضد الإنسانية” من خلال برنامج شينجيانغ.

قال البنك الدولي يوم الإثنين إن المراجعة الداخلية الخاصة به للمسألة “لم تثبت المزاعم” التي استخدمت أموالها لأغراض قمعية، لكنه قرر إنهاء تمويل المدارس في شينجيانغ على أي حال.

وقال البنك في بيان في ضوء المخاطر المرتبطة بالمدارس الشريكة، والتي تشتت على نطاق واسع ويصعب مراقبتها، يتم تقليص نطاق المشروع وبصمته. على وجه التحديد، تم إغلاق مكون المشروع الذي يشمل المدارس الشريكة في شينجيانغ.

الصين متهمة بإجبار حوالي مليون من الأويغور على الذهاب إلى معسكرات الاعتقال، حيث يتم تلقين المعتقلين في أيديولوجية سياسية صينية ويضطرون إلى التخلي عن ممارسة الإسلام. تؤكد تقارير من السجناء الهاربين تفاصيل التعذيب الجماعي والاغتصاب في المعسكرات، وكذلك التجارب الطبية القسرية على المحتجزين.

في بداية شهر نوفمبر، ذكرت إذاعة آسيا الحرة أن الحكومة الصينية تقوم بتعيين رجال من الهان للعيش والنوم مع نساء الإيغور الذين يتم احتجاز أزواجهن في المعسكرات.

https://news.yahoo.com/world-bank-cuts-funding-controversial-175505811.html