السلطات الصينية تجبر المستوطنين الهان في شينجيانغ على شراء معدات مكافحة الشغب

Turkistantimes , 15.09.2018

تقوم الحكومة المحلية في شينجيانغ (تركستان الشرقية) بتحريض سكان الصين من الهان ضد جيرانهم المسلمين لتحقيق “الاستقرار الاجتماعي”.

تحدثت بيتر وينتر مؤخراً إلى سكان شينجيانغ بشأن سياسة الحكومة الجديدة، المعروفة باسم “عشرة أسر للدفاع مشترك”.

وفي أبريل/نيسان، وبعد مراسم رفع علم اللواء في مدينة قومول في شينجيانغ، قام سكرتير اللواء بإجبار الأويغور الحاضرين على المغادرة بينما بقي الهان. وتحدث في وقت لاحق عن البرنامج، قائلاً إنه كان حول منع الأويغور من الثورة ضد الدولة. لهذا السبب، اضطر جميع سكان الهان إلى شراء معدات مكافحة الشغب مثل الملابس الواقية، والخوذات، والدروع، والقفازات، والشباك السلكية، وطفايات الحريق وأكثر من ذلك. أيضا، كان من المفترض أن تقوم كل أسرة بتثبيت جهاز إنذار من زر واحد قيمته 500 يوان (حوالي 73 دولار أمريكي) واثنين من كاميرات الأمن قيمتها أكثر من 2,000 يوان في المجموع.

ومن المتوقع أن يشتري المستوطنون الهان كل هذا بأموالهم الخاصة للقتال من أجل جنون الذي تمارسه الدولة ضد الأقليات والدين. وينظر إلى الأويغور، على وجه الخصوص، على أنهم إرهابيون وأعداء للدولة فقط بسبب وضعهم كأقلية عرقية ودينية. وبهذه الطريقة، فإن الحزب الشيوعي الصيني لا يضطهد الأويغور فحسب، بل يقوم بذلك على حساب الصينيين الهان، مما يجعل كلا الطائفتين بائستين لتحقيق غرضه.

وقد تم تنفيذ مثل هذه البرامج في مدينتي كويتون وشيخنزي القريبتين أيضاً. واشتكت صاحبة الفندق، السيدة وانغ، في مقاطعة خوتان من أن الشرطة أرغمتها على تركيب أجهزة إنذار في المكان مرتين. وأرغمت أيضا على شراء معدات لمكافحة الشغب. وهذا النوع من الإرهاب المدعوم من الدولة تكلف ما يقرب من 4,000 يوان في المجموع.

في الماضي، عانت أعمال السيدة وانغ بسبب اعتداء الحزب الشيوعي الصيني علي “تعميم الحلال”، حيث أجبرت على إزالة كلمة “حلال” من لوحة اسم الفندق الخاص بها. الأمر الذي تسبب في إغلاق أعمالها الفندقية، واضطر زوجها للخروج للعمل لتلبية احتياجاتهم. وقد وضعت هذه النفقات المتعلقة بمكافحة الشغب عبئاً على أسرة مثقلة بالفعل.

لتنفيذ برنامج “عشرة أسر للدفاع المشترك”، أصدرت السلطات “بيان مسؤولية الدفاع المشترك”. ووفقاً لذلك، من المفترض أن يكون المستوطنون الهان على إطلاع على أي ملابس يرتديها الأويغور مع رموز الهلال والنجوم، والأشخاص ذوي اللحية أو أغطية الوجه وغيرهم من “الأفراد المشبوهين”.

تروي السيدة يو يينغ (إسم مستعار) من مدينة تشانغجي الأحداث من منطقتها. في مايو/أيار، وزعت الشرطة هراوات مكافحة الشغب والدروع على السكان. كما قدموا لهم شارة حمراء مكتوب عليها “خصصت للحفاظ على الاستقرار الاجتماعي”. وتم إخبار السكان بجمع أشيائهم كلما دق الإنذار، والاندفاع إلى الموقع المعلن.

وعند انطلاق الإنذار في يوليو لم تتمكن السيدة يو ومجموعتها من أسر الدفاع المشترك من الحصول على شارتها الحمراء في الوقت المناسب، ونتيجة لذلك، وصلت إلى الموقع متأخرة بضع دقائق. وعلي الفور، عاقبت السلطات الأسر العشرة بإغلاق محلاتهم التجارية لمدة ثلاثة أيام. وتم احتجاز السيدة يو وعدد قليل من الآخرين في قسم الشرطة المحلي.

وفي مركز الشرطة، أجبروا على حفظ “قانون مكافحة الإرهاب لجمهورية الصين الشعبية” ولم يُسمح لهم بالمغادرة إلا بعد قراءته بشكل صحيح. وأشارت الشرطة أيضاً إلى المادة 91 من القانون التي تنص على أن “أولئك الذين يرفضون التعاون مع الإدارات المعنية لاتخاذ احتياطات السلامة في مكافحة الإرهاب، والاستخبارات، والتحقيق، ومهام الاستجابة، سيواجهون عقوبة قصوى قدرها 100,000 يوان و 15 يوما في الحجز “.

وفقاً للمصادر الداخلية، فإن كل هذه الإجراءات جاءت نتيجة لدعوات الحزب الشيوعي الصيني”لجعل إقليم شينجيانغ مستقرا، ولكن ليس بالضرورة أن يكون مطوراً”. وبسبب ذلك، توظف الحكومات المحلية 70 في المائة من مواردها من أجل “الاستقرار الاجتماعي” الذي يشمل حشد الجماهير للمحافظة على الاستقرار والسيطرة على أعمال الشغب.

وفقاً لبعض الأكاديميين، فقد قام الحزب الشيوعي الصيني بالقبض على أكثر من مليون من الأويغور ووضعهم في معسكرات “التحول من خلال التعليم”. هذا العمل تلقى إدانة عالمية في جميع أنحاء العالم ومزق عدداً لا يحصى من أسر الأويغور. ولكن لا يبدو أن أياً من هذه الأمور يهم الحكومة الصينية، التي تعتزم تكثيف هجومها على الأويغور.

وتذكرنا هذه التكتيكات بالكيفية التي قمع بها الحزب الشيوعي الصيني طلاب تيانئانمين، والفالون غونغ، والتمرد التبتي، وغيرهم. وتدرك الحكومة جيداً العداء العام والغضب العارم الذي تخلقه هذه الأعمال، ولهذا السبب فإنه من الذكاء إخفاء هذه الأفعال على أنها “الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي”.

تقرير: لي زايلي

ملابس مقاومة للطعن ، وخوذة ، ودرع ، وقفازات