حان الوقت لإدانة المعسكرات النازية للمسلمين في الصين

Turkistantimes , 22.06.2018

جيمس ليبولد

واحدة من أسوأ انتهاكات حقوق الإنسان في الآونة الأخيرة تحدث في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) في أقصى غرب الصين. لقد جمع الحزب الشيوعي الصيني حوالي مليون شخص من الأويغور والقازاق وغيرهم من الأقليات المسلمة في معسكرات الاعتقال المبنية لهذا الغرض حيث يتعرضون للإيذاء العقلي والجسدي دون اللجوء إلى القضاء.

على الرغم من حجم هذه الحملة وشدتها، لا يعرف إلا القليل ما يحدث داخل شينجيانغ، وعدد أقل منهم على استعداد لقول أي شيء حوله. يجب على الحكومة الأسترالية أن تعترف بفشل حوارها المغلق مع الصين في مجال حقوق الإنسان، والانضمام إلى الدول الحرة الأخرى في إدانة هذا الاستخدام السيئ للسلطة.

وتنفي الصين بشكل مدهش وجود مثل هذه المعسكرات، مدعية أن المجموعات العرقية المختلفة في شينجيانغ شهدت تقدما كبيرا في حماية حقوق الإنسان الخاصة بها. ومع ذلك فإن الأبحاث الأخيرة التي قام بها عدد قليل من الأكاديميين والصحفيين قد وثقت بدقة إنشاء شبكة واسعة من “مراكز إعادة التثقيف الجماعية” في أنجاء شينجيانغ.

يمكن لأي شخص يشارك في “سلوك غير طبيعي” أو عرض “أعراض” التطرف أو عدم الولاء السياسي أن يجد نفسه محتجزًا. وتشمل هذه العلامات رفض شرب الكحول أو التدخين في الأماكن العامة، أو ارتداء الحجاب ، أو الصلاة خارج المسجد، أو حتى ارتداء ساعة على المعصم الأيمن. وتعني حصص السجون أن العديد من المواطنين العاديين محتجزون الآن لأجل غير مسمى ضد إرادتهم، وفي بعض الحالات تضطر عائلاتهم إلى دفع ثمن احتجازهم.

ويقدر العالم الألماني ادريان زينز، باستخدام عروض الشراء والمقاولات المفتوحة المصدر، أن الحكومة الصينية أنفقت بالفعل أكثر من 100 مليون دولار أمريكي لبناء هذه المجمعات المسوّرة والأسلاك الشائكة، وأن أكثر من 10٪ من السكان البالغين من سكان شينجيانغ قد تم حبسهم. .

ويستخدم طالب القانون شون زانج صورًا للأقمار الصناعية لتوثيق التجميع السريع لهذه المعسكرات، بما في ذلك واحد خارج العاصمة الإقليمية أورومتشي، وهو حجم خمس حاملات طائرات ومن المحتمل أن يضم عشرة آلاف محتجز أو أكثر.

لدينا الآن حفنة من الروايات عن الحياة داخل معتقل شينجيانغ السري، حيث يتعرض المعتقلون للتلقين السياسي على مدار الساعة، وإجبارهم على التنديد بثقافتهم ودينهم. تم اعتقال عمر بك علي دون أمر قانوني واحتُجز لمدة ثمانية أشهر في مخيم مزدحم في قاراماي. بعد إطلاق سراحه  أخبرل AP News أنه وضع في الحبس الانفرادي، وتعرض للتعذيب الجسدي، وأجبر لتناول المواد الغذائية المحرمة.

تم إقصاء طالب من الأويغور في إحدى الجامعات الأمريكية بالقوة من طائرة في شنغهاي عندما حاول زيارة والديه خلال العطلة الصيفية. وقد تم تعصيب عينيه ونقله آلاف الكيلومترات إلى معسكر اعتقال في شينجيانغ، حيث كان محتجزًا في زنزانة صغيرة بها 19 سجينًا آخرًا تحت وهج مصباح إضاءة واحد دائم وتعرضوا لغسيل دماغ مستمر. كان أحد المحظوظين، وأفرج عنه بعد 17 يومًا، وسُمح له بالعودة إلى الولايات المتحدة لاستئناف دراسته.

هذا التطهير الثقافي المنهجي هو ما يسميه البروفيسور جيمس ميلوارد، أحد أبرز الخبراء العالميين في شئون شينجيانغ ، “محاولة بكين لإيجاد حل نهائي لمشكلة شينجيانغ”.

إن هذه الأعمال لا تنتهك القانون الصيني فحسب، بل أيضا المعايير الدولية ضد الحرمان خارج نطاق القضاء من الحرية. فالمادة 37 من الدستور الصيني والمادة 9 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على سبيل المثال تحظر صراحةً أي شكل من أشكال الاعتقال التعسفي.

رداً على ذلك قامت الحكومتان الكندية والأمريكية بتوجيه اللوم علناً إلى بكين، بينما وصفت اللجنة التي تراقب سجل الصين في مجال حقوق الإنسان للكونجرس الأمريكي “معسكرات التعليم السياسي” بأنها “أكبر احتجاز جماعي لأقلية من سكان العالم اليوم”.

الحكومة الأسترالية في تناقض حاد، لم تقل شيئًا علنيًا على الرغم من حقيقة أن العديد من المواطنين الأستراليين من العرق الأويغوري لديهم أقارب في الاعتقال التعسفي في شينجيانغ، بما في ذلك المقيم في أديلايد ألماس نظام الدين  الذي تم اعتقال زوجته الحامل حديثًا، بوزينب عبدالرشيد، دون تهمة في شينجيانغ واختفت قبل انضمامها له في أستراليا.

على مدى السنوات الثلاثين الماضية، فضل كلا الجانبين من السياسة في أستراليا إثارة قضايا حقوق الإنسان خلف أبواب مغلقة، مجادلين أن “الحوار غير الصدامي والتعاوني هو أكثر السبل فعالية لمعالجة حالة حقوق الإنسان في البلدان الأخرى”. ومع ذلك  فشلت هذه الجهود الثنائية لإشراك الصين بشروطها الخاصة في تحقيق أي نتائج ملموسة.

وفي عام 2015، اتخذت الحكومة الصينية قراراً أحادي الجانب بالانسحاب من هذه الاجتماعات السنوية الرفيعة المستوى لحقوق الإنسان، تاركةً أستراليا أقل من الخيارات الدبلوماسية لتغيير سلوك الصين القمعي في الداخل.

إذا كانت أستراليا غير راغبة في تسمية بكين وخزيها علنا​​، فلن يكون لديها أمل كبير في تغيير سلوك الصين. وعدم الإفصاح عن المعلومات لا يقتصر على تعميم تصرفات النظام المسيء فحسب، بل يسهم أيضا في الجهود التي تبذلها الصين لإعادة تعريف المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

حذرت حكومة تيرنبول من مخاطر “الصين القسرية” وتدخل الحزب الشيوعي الصيني في السياسة الأسترالية والحياة الوطنية، لكنها لم تذكر الكثير عن الانتهاكات المنهجية التي تحدث داخل الصين نفسها. تبدأ ثقافة الاستبداد في البيت الأبيض مع هيومن رايتس ووتش، من بين منظمات غير حكومية عالمية أخرى وتوثيق “الهجوم الواسع والمستمر على حقوق الإنسان” منذ تولي شي جين بينغ السلطة في عام 2012.

هذا الأسبوع أمام أستراليا فرصة مثالية للإدانة علانيةً للتجاوزات في شينجيانغ في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. ضغطت أستراليا بقوة للحصول على مقعد في المجلس، ووعدت بنهج براغماتي ومبدئي لعضويتها. يجب علينا الآن الانضمام إلى الدول الأخرى في الاستنكار للقمع في شينجيانغ والدعوة إلى لجنة تحقيق دولية مستقلة لتوثيق ما يحدث داخل معسكرات الاعتقال هذه وكيف أنها تنتهك القانون الصيني والدولي.

ستعارض الصين والدول الموالية لها حتمًا مثل هذه التوصية. لكن المقاربة المبدئية لمشاركتنا مع الصين تتطلب بوصلة أخلاقية صارمة. ستحكم الأجيال المقبلة على أستراليا فيما إذا كانت تتحدث أو تغض الطرف عن الحبس الجماعي للسكان المسلمين في شينجيانغ.

 يمتلك الدكتور جيمس ليبولد خبرة بحثية في السياسة العرقية والهوية الوطنية للمجتمع الصيني في التاريخ الحديث، وهو يعمل حاليًا في أبحاث حول السياسات العرقية والصراعات في الصين المعاصرة مع التركيز بشكل خاص على شينجيانغ والتبت. وهو مؤلف ومشارك في تحرير أربعة كتب وأكثر من عشرين مقالًا وفصلاً في الكتب ، ومساهمًا دائما في وسائل الإعلام الدولية حول هذه المواضيع. الدكتور ليبولد محاضر عن التاريخ والسياسة المعاصرة للصين الحديثة في برامج السياسة والعلاقات الدولية والدراسات الآسيوية.

https://www.lowyinstitute.org/the-interpreter/time-denounce-china-muslim-gulag

اقرأ المزيد...

مسلمو الأويغور: ضحايا أكبر عملية تطهير عرقي في العالم

Turkistantimes , 22.06.2018

تقوم الصين بحملة منظمة لتطهير عرقي لما يصل إلى 15 مليون مسلم من الأويغور في شينجيانغ، أوبالأحرى ما كان يسمى تركستان الشرقية حتى بدأت الصين في احتلال واستعمار المنطقة في عام 1949.

علاوة على ذلك، لا تدخر الصين أي جهد لاستئصال أي ذاكرة أو دليل على حياة الأويغور المسلمين. إنها حقا مادة الكوابيس البغيضة، أو إعادة تمثيل أسوأ الإبادة الجماعية التي ارتكبت في القرن الماضي. إن حفنة من الحسابات الشخصية التي تتدفق من وراء سيطرة الصين الكاملة على الإنترنت ووسائل الإعلام تستحضر ذكريات أيام الدولة الشيوعية الأكثر ظلمة – وهي فترة “الثورة الثقافية”، عندما تم محو الأشخاص والمواقع الدينية من المشهد الطبيعي للبلاد.

اقرأ المزيد...

لماذا يتعرض المسلمون الأويغور في الصين للاضطهاد؟

Turkistantimes , 13.06.2018

يتابع قاسم جاويد معاناة مسلمي الأويغور في الصين، وقد نجح في نشر العديد من التقارير لمساعدة قارئي Pillars5على فهم أفضل لما يحدث لهم.

في السنوات الأخيرة تصاعدت تقارير عن اضطهاد المسلمين في أماكن غير عادية مثل محنة الروهينجيا في ميانمار وصولاً إلى الجماهير الغربية. ومع ذلك لا يُعرف سوى القليل عن القمع الوحشي الذي يواجهه مسلمو الأويغور في الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي في شمال غرب الصين باسم شينجيانغ ولكنه معروف لدى الأويغور الأصليين على أنه تركستان الشرقية.

اقرأ المزيد...

إليك كيفية إعادة تثقيف شعب بأكمله

Turkistantimes , 13.06.2018

د.عظيم ابراهيم

هناك 10-11 مليون من الأتراك الأصليين يعيشون في مقاطعة شينجيانغ (تركستان الشرقية) غربي الصين. لكن يعتقد أن ما يصل إلى مليون شخص قد تم اعتقالهم في “معسكرات إعادة التثقيف”.

هذا رقم مذهل. وعندما يتوقف المرء للنظر في اللوجيستيات الضالعة في مثل هذا التعهد، تصبح هذه الحقيقة أكثر تصديقًا. الآن الصين لديها تاريخ من الجرائم على نطاق واسع.

اقرأ المزيد...

حظر الصوم والإجبار على استضافة شيوعي! هكذا يعيش مسلمو الصين في رمضان

Turkistantimes , 29.05.2018

يذكر التاريخ أن الزعيم الصيني الشيوعي «ماو تسي تونغ» تسبب بمقتل سبعين مليون صيني على الأقل في وقت سلام، وليس حرب، وبالرغم من ذلك تفرض الحكومة الصينية الآن بالقوة تلك الشيوعية على الأقلية المسلمة في أراضيها خوفًا من «إرهاب» قادم من إسلامهم كما تقول.

إذ لم تكن صور سفير الصين لدى السعودية «لي هواشين» متناولًا كعادته السنوية طعام الإفطار خلال حفل رمضاني في مقر إقامته بالرياض في نظر الكثيرين، سوى مجرد صور مخالفة لحقيقة التعامل مع المسلمين على الأرض الصينية، ففيما لم يعد قرار حظر الصيام إلا خبرًا يتجدد مع حلول شهر رمضان، تفرض الصين على المسلمين في  إقليم شينجيانغ ذات الغالبية المسلمة «استضافة شيوعي» في منازلهم، فيما كان نصيب ما يقارب المليون منهم الاحتجاز في معسكرات لدراسة الدعاية الشيوعية بغية تعديل معتقداتهم الإسلامية، حيث يتخلل هذا «التعليم» بحسب الشهادات الكثير من التعذيب الجسدي والنفسي.

اقرأ المزيد...

حملة الصين البغيضة لتدمير الأقلية

Turkistantimes , 24.05.2018

واشنطن بوست، بقلم مجلس التحرير 20 مايو

تقوم الصين بحملة بغيضة لتدمير هوية الأقلية، وهم مسلمو مقاطعة شينجيانج في أقصى الشمال الغربي. ألقت الحكومة الصينية في السنوات الأخيرة باللوم على الهجمات العنيفة في المنطقة على المتطرفين الإسلاميين واستهدفت الأويغور وآخرين بالضغط والاضطهاد. لكن هناك أدلة على ظهور حملة تطهير ثقافي منتظمة، بما في ذلك بناء معسكرات اعتقال مخفية. يجب على جميع الذين يؤمنون بمبدأ “لن يحدث مرة أخرى” بعد رعب معسكرات الإبادة النازية ومحاكم ستالين، أن يتكلموا ضد استخدام الصين البشع لغسل الأدمغة والسجون والتعذيب.

اقرأ المزيد...

كيف تشن الصين الحرب ضد المسلمين

Turkistantimes , 24.05.2018

شنت بكين هجوما شاملا على ما تسميه الانفصالية.

أنانث كريشنان

لطالما كانت الصين تشعر بالقلق إزاء ما تسميه “الشرور الثلاثة” المتمثلة في “الإرهاب والانفصالية والتطرف الديني” في منطقة شينجيانج(تركستان الشرقية)ذات الأغلبية المسلمة في أقصى غرب البلاد. أكثر من نصف سكان شينجيانغ البالغ عددهم 20 مليون نسمة هم من المسلمين، غالبيتهم ثمانية ملايين من الأويغور من أصل تركي، بالإضافة إلى الأقلية القازاقية.

اقرأ المزيد...

منع التلاميذ من ارتياد المساجد في مقاطعة غوانغهي بقانسو الصينية

Turkistantimes , 21.01.2018

أكدت وسائل إعلام صينية محلية أن السلطات في مقاطعة ذات غالبية مسلمة في شمال غرب البلاد، حظرت على التلاميذ ارتياد المساجد خلال عطلة الشتاء، وذلك في إجراءات جديدة تقيد الحريات الدينية.

وذكرت صحيفة “غلوبال تايمز” أن القرار ورد في مذكرة أرسلت إلى جميع الثانويات والمدارس الابتدائية وروضات الأطفال في مقاطعة غوانغهي في إقليم غانسو.

اقرأ المزيد...

إمبراطور الصين الجديد

Turkistantimes, 04.11.2017

ما زلت أتذكر إحدى الطُرَف المتعلقة بزيارة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسونللصين عام 1972، والتي اعتُبِرَت لفترة طويلة تأكيدا لنظرة الزعماء الصينيين الطويلة إلى التاريخ.

تقول الطُرفة إن شو إن لاي -وهو الزعيم الصيني البار التالي لماو تسي تونغ– رد على سؤال عن الدروس المستفادة من الثورة الفرنسية قائلا: “من السابق للأوان أن نجزم الآن بشيء”. والحقيقة أن شو -وفقا للدبلوماسيين الذين حضروا الواقعة- لم يكن يناقش ثورة 1789، بل انتفاضة الطلبة عام 1968. وعلى هذا فربما كان محقا آنذاك في أن الحكم سابق للأوان.

اقرأ المزيد...

الحزب الشيوعى الصينى والبحث عن الزعيم المنقذ

Turkistantimes , 27.10.2017

العالم يتحرك والمجتمع الصيني يتطور وتلاحقه الأفكار والبحث عن الحريات؛ والحزب باق كما كان بل يعيد إنتاج الماضي وقسوته وديكتاتوريته البغيضة. لقد تصلب الحزب الشيوعي الصيني وحكومته وتجمدت مؤسساته بدلا من أن تلين، إنه يسير ضد الحياة وأى شىء يسير ضد حقائق الواقع ومقتضيات المجتمع الإنساني إن عاجلا أو آجلا سينهار وهو الأمر الذى يدركه منظروا وقادة الحزب ، وما يمنعهم من احترام حقائق الحياة إلا طموحهم للسلطة.

اقرأ المزيد...