الصين تجبر المسلمين على شرب الكحول وأكل الخنزير

Turkistantimes , 21.05.2018

عمر بكالي (يمين) ناجٍ من معسكرات الاعتقال التي أقيمت للمسلمين في الصين، تجمع من المسلمين الصينيين.

عصام الزيات

الصين إمبراطورية صناعية عظمى، وقوة عسكرية ضاربة. هكذا أرادت لنفسها وهكذا أصبحت. أما الحريات فلا تشغل بالها بها كثيرًا، سواء كانت حريات المواطنين عامةً أو حقوق الأقليات خاصةً. بدايةً من «ماو تسي تونغ» الذي أحكم سطيرة الحزب على البلاد بقتل آلاف السياسيين والمعارضين وصولًا إلى «شي جين بينغ» الذي نصب نفسه رئيسًا أبديًا للصين دون أن يبالي برأي الشعب ولا بنظرة العالم.

دستور الصين ينص على أن الهوية الصينية مقدمة على الهوية الدينية، ومن يرفض هذه الحقيقة فقد استحق غضب الدولة. ولما كان المسلمون هم الأشد تمسكًا بتقديم هويتهم الدينية على ما سواها من هوّيات قومية، فقد نالهم النصيب الأكبر من العذاب، خاصةً أن عددهم البالغ 130 مليونًا لا يمثل سوى 1.7% من تعداد الصين البالغ 1.3 مليار نسمة.

اقرأ المزيد...

الصين تحتجز مئات الآلاف من الأويغور في مراكز شبيهة بالسجون

Turkistantimes , 21.05.2018

تقوم الشرطة المحلية بدورية في قرية في محافظة خوتان ، في منطقة شينجيانغ الغربية في الصين ، في 17 فبراير عام 2018. وقد دفعت الحكومة الصينية بالنقد الأجنبي لتصرفاتها في شينجيانغ.

تقرير:ناثان فاندركليب

مراسل آسيا، بكين

رفضت الحكومة الصينية طلب دبلوماسى من مجموعة من الدول الغربية، بما فيها كندا، لمناقشة القضايا المتعلقة بمنطقة شينجيانغ(تركستان الشرقية)والظروف الخاصة بالسكان الأويغور المسلمون الأغلبية هناك.

في غضون ذلك، يشير تقرير أكاديمي جديد إلى أن عدد الأشخاص المحتجزين في منشآت شينجيانغ المستخدمة لإعادة التثقيف السياسي يبدو أنه مئات الآلاف – ربما يصل إلى مليون شخص.

اقرأ المزيد...

لاتنسوا إخوانكم في رمضان

Turkistantimes , 21.05.2018

جريدة الموقف الإخبارية :مع قدوم شهر رمضان المبارك تعم الفرحة العالم الإسلامي لما لهذا الشهر من فضائل عظيمة ولكن في نفس الوقت على المسلمين ألا ينسوا إخوانهم الذين يعانون من الظلم والاضطهاد بالدعاء ودعمهم بشتى أنواع المساعدة المتاحة…

رمضان المبارك يأتي هذا العام ودماء الفلسطينيين لم تبرد على حدود غزة حيث قتل الاحتلال الصهيوني عشرات الأبرياء بالرصاص الحي في مجزرة تقشعر لها الأبدان دون ذنب اقترفوه سوى أنهم عبروا عن احتجاجهم السلمي على احتلال أرضهم وطردهم منها وسط صمت دولي مطبق ودعم غير محدود من أكبر دولة في العالم والتي أصرت على مكافأة الاحتلال بنقل سفارتها للقدس المحتلة رغم ما يمثله ذلك من طعنة مؤلمة للشعب الفلسطيني..

اقرأ المزيد...

الصمت على جرائم الصين جريمة

Turkistantimes , 12.05.2018

رقية توردوش

تقوم الصين في تركستان الشرقية في حق مسلمي تركستان الشرقية الأويغور بجرائم مروعة كل واحدة منها تندرج تحت الإبادة الجماعية بحسب تعريف الأمم المتحدة لها سنة 1948، جاء في موادها:

(ب) إلحاق الأذى الجسدي أو النفسي الخطير بأعضاء الجماعة.

(ج) إلحاق الأضرار بالأوضاع المعيشية للجماعة بشكل متعمد بهدف التدمير الفعلي للجماعة كليًا أو جزئيًا.

(د) فرض إجراءات تهدف إلى منع المواليد داخل الجماعة.

اقرأ المزيد...

الصين تضيق على مسلمي تركستان الشرقية داخل بيوتهم.. “الصلاة محظورة داخل الغرف”

Turkistantimes , 12.05.2018

المسلم ــ متابعات

تداول نشطاء معنيون بقضية مسلمي الأيغور صورة تظهر لافتة مكتوبة على أبواب المنازل في تركستان الشرقية تشير إلى حظر الصلاة داخل غرف المنزل.

وأشار النشطاء إلى أنه مكتوب على أبواب المنازل في القرى والأرياف باللغتين الصينية والأويغورية في تركستان الشرقية ما ترجمته “الصلاة محظورة في داخل الغرف”.

اقرأ المزيد...

الباحث الأويغوري البارز محتجز في سجون الصين

Turkistantimes , 01.05.2018

احتجزت السلطات في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) ذاتية الحكم لقومية الأويغور بشمال غرب الصين البروفيسور والشاعر الأيغوري البارز عبد القادر جلال الدين، يعتقد أنها تحتجزه في أحد”معسكرات إعادة التأهيل السياسي”وفقاً لمسؤول محلي.

يوم الاثنين ، أصدر مؤتمر الإيغور العالمي في ميونيخ بيانا يدين اعتقال جلال الدين، مشيرا إلى تقارير أن الشرطة داهمت منزله يوم 29 يناير، وضعت غطاء أسود على رأسه واعتقلته.

اقرأ المزيد...

مظاهرة حاشدة للأويغور أمام مبنى الاتحاد الأوربي

Turkistantimes , 28.04.2018

تظاهر اليوم أمام مبنى الاتحاد الأوربي في العاصمة البلجيكية بروكسيل حوالي5000شخص من مسلمي الأويغور تنديدا لممارسات الصين القمعية والإبادة الجماعية في تركستان الشرقية.

‏طالب المتظاهرون بإطلاق سراح أكثر من مليون مسلم معتقل في معسكرات صينية التي الصين ب”مراكز التأهيل” وهي أسوأ من السجون. وطالبوا كذلك من الاتحاد الأوربي كسر صمته تجاه ما يجري على الأويغور من اضطهاد وممارسات اللاإنسانية الصينية ضد المسلمين.

اقرأ المزيد...

الصين تجبر المسلمين على أكل لحوم الخنزير في معسكرات غسل الدماغ

Turkistantimes , 14.04.2018

رئيس الحزب الشيوعي الصيني شي جين بينغ الذي هدم العديد من الكنائس في الصين يجبر المسلمين الأويغور على أكل لحوم الخنزير التي تعتبر محرمة بالنسبة لهم. تأتي هذا ضمن محاولات الصين لإجبار المواطنين في كل انحاء الصين على تبني القيم اللادينية كما أشار بعض مسؤولين في الولايات المتحدة والمحللين المستقلين.

وفي حوار استضافته مؤسسة التراث يوم الخميس حول “الملاحقات الدينية في الصين” أشار السيد بو فوو ، مؤسس ورئيس China Aid وهي مؤسسة حقوق الإنسان المسيحية التي تأسست في الولايات المتحدة، أشار أن القمع الشيوعي الصيني بلغت أعلا مستوياتها ضد المسلمين في إقليم شينجيانج (تركستان الشرقية) التي تعتبر الموطن الرئيس للأويغور .

اقرأ المزيد...

والد اثنين من الأويغور يموت في معسكر

Turkistantimes , 14.04.2018

ضباط الشرطة المناوبون في محيط أحد المراكز التي يُعتقد أنها تُستخدم لإعادة التثقيف في مدينة كورانغا في شينجيانغ ، 2 نوفمبر / تشرين الثاني 2017.

توفي شخص أويغوري يبلغ من العمر 34 عاماً بسبب مضاعفات صحية بعد احتجازه لمدة ستة أشهر تقريباً في”معسكرلإعادة التثقيف”السياسي في محافظة إيلي قازاق ذاتية الحكم في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) بشمال غرب الصين، وفقا لمصادر رسمية.

منذ أبريل / نيسان 2017 ، تم سجن و احتجاز الأويغور بتهمة تبني”وجهات نظر دينية قوية”ووجهات “غير صحيحة سياسياً” في معسكرات إعادة التثقيف في جميع أنحاء شينجيانغ، حيث ظل الأويغور يشكون منذ فترة طويلة من التمييز العرقي والقمع الديني والثقافي تحت الحكم الصيني.

أثناء التحقيق في التقارير التي تفيد بأن امرأة من الأويغور في الستينات من عمرها قد ماتت مؤخراً في أحد المعسكرات في بلدة بايانداي في منطقة غولجا التابعة لمقاطعة إيلي القازاقية، كشف القسم الأويغوري في إذاعة آسيا الحرة بأن شابًا من المنطقة قد وافته المنية أواخر العام الماضي بعد إصابته بالمرض في الحجز.

وقال مسؤول أجاب على الهاتف في مبنى الحكومة رقم 2 في قرية باياندي إنه لم تُتوف أي امرأة من قريتها، لكنه اعترف بأن “أصيب مريض في المخيم ثم مات في المستشفى”.

ثم تم تمرير الهاتف إلى أحد ضباط الأمن في مبنى الحكومة في القرية، الذي قال لـلإذاعة بأن اسم الرجل هوعبد الغفار عبدالجبار، وأنه توفي في ديسمبر من العام الماضي في مستشفى بايانداي الشعبي، بعد احتجازه في “مخيم إعادة التأهيل لمدة خمسة أشهر كحد أقصى. “وكان يبلغ من العمر 34 عامًا وله زوجة مع طفلين”، وكان طباخا في مطعم زلابية في بايانداي.”

وعند سؤاله عن صحة عبدالجبار وعن سبب احتجازه، قال مدير الأمن إنه لا يستطيع تقديم أي تفاصيل، لأنه كان يعمل فقط في منصبه لمدة أربعة أشهر. وقال: “حدث ذلك قبل أن أبدأ”، مضيفًا أن عبد الجبار “أُخِذ لإعادة التثقيف من قرية مختلفة”. وقال الضابط: “إنه من قرية رقم 4”.

شبكة المعسكر

لم تعترف سلطات الحكومة المركزية الصينية علانية بوجود معسكرات إعادة التثقيف في شينجيانغ، ولا يزال عدد السجناء في كل مرفق سرا خاضعا لحراسة مشددة، لكن مسؤولين محليين في أجزاء كثيرة من إقليم شينجيانج اعترفوا في المقابلات الهاتفية مع إذاعة آسيا الحرة بكثرة أعداد الأويغورفي المخيمات وأنهم مكتظون في بعض المرافق.

وقالت مايا وانج من منظمة مراقبة حقوق الانسان (هيومان رايتس ووتش) ومقرها نيويورك لصحيفة الغارديان في يناير كانون الثاني إن تقديرات سكان شينجيانج الذين قضوا بعض الوقت في المخيمات بلغت 800 ألف شخص بينما يقدر نشطاء أويغور في المنفى عدد المعتقلين أكثر من مليون شخص في جميع أنحاء المنطقة منذ أبريل / نيسان 2017، ويقول بعض النشطاء إن كل بيت تقريباً من الأويغور قد تأثر بالحملة.

ووجدت تقارير سابقة أعدتها خدمة أويغور لإذاعة آسيا الحرة  بأن الاعتقالات في شينجيانج ازدادت قبل مؤتمر الحزب الشيوعي التاسع عشر الحساس في بكين في تشرين الأول / أكتوبر، وأن مخيمات “إعادة التأهيل” في المنطقة قد أغرقها المحتجزون، الذين يجبرون على تحمل ظروف قاسية ومرهقة في المرافق.

وفي الشهر الماضي، أبلغت السلطات في مقاطعة يوبورغا التابعة لمحافظة كاشغر لإذاعة آسيا الحرة، بأن صبيًا من الأويغور يبلغ من العمر 17 عامًا يدعى يعقوب جان نامان ، الذي احتُجز بسبب “السفر إلى الخارج” ، قد توفي لأسباب غير معروفة في معسكر “إعادة تأهيل” محلي. وقالت المصادر ان والده اضطر الى دفن جثته تحت اشراف الشرطة.

منذ تعيين رئيس حزب شينجيانغ تشن تشوانجو في منصبه في أغسطس 2016، بدأ إجراءات قمعية غير مسبوقة ضد شعب الأويغور والتطهير الأيديولوجي ضد ما يسمى بالمسؤولين الأويغور “ذوالوجهين” – وهو مصطلح تطبقه الحكومة على الأويغور الذين لا تتناسب أفعالهم التوجهات الشيوعية وتظهر لديهم علامات “عدم الولاء-.

تجري الصين بانتظام حملات “الضرب” في شينجيانغ ، بما في ذلك مداهمات الشرطة على الأسر الأويغورية، والقيود على الممارسات الإسلامية، والقيود على ثقافة ولغة شعب الأويغور، بما في ذلك مقاطع الفيديو والمواد الأخرى.

وفي حين تلقي الصين باللوم على بعض الأويغور في شن هجمات “إرهابية”، يقول خبراء خارج الصين إن بكين قد بالغت في تهديد الأويغور وأن السياسات الداخلية القمعية مسؤولة عن تصاعد أعمال العنف هناك التي خلفت مئات القتلى منذ عام 2009.

تم إعداده من قبل شوهرت هوشور لإذاعة آسيا الحرة

https://www.rfa.org/english/news/uyghur/father-04122018153525.html

اقرأ المزيد...

قادة الكونجرس يحثون الولايات المتحدة على الضغط على الصين بسبب تقارير عن اعتقالات جماعية للأويغور

Turkistantimes , 14.04.2018

بكين – تحتاج الإدارة الأمريكية إلى الضغط على الصين أكثر من أجل احتجاز مئات الآلاف من مسلمي الأويغور المسلمين في “مراكز التعليم السياسي” ، بما في ذلك العشرات من أقارب الصحفيين العاملين في إذاعة آسيا الحرة في واشنطن.

هذه هي الرسالة التي تم نقلها في رسالة من السناتور ماركو روبيو (R-Fla.) والنائب كريستوفر سميث (RN.J.) ، الرئيسان المشاركان للجنة الكونغرس – التنفيذية حول الصين ، إلى السفير الأمريكي في بكين ، تيري برانستاد ، يوم الأربعاء.

اقرأ المزيد...